الفقه الإسلامي ( مقروء )
فقه النكاح

 

 


·     النكاح هو الزواج وهو سنة أرادها الله لعباده لا يشذ عنها إنسان أو حيوان .
يقول الله تعالى :- "ومن كل شئ خلقنا زوجين لعلكم تذكرون"
وقال :"ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون".
ورغب الرسول صلى الله عليه وسلم فى الزواج فقال :- "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج".

·     حكم الزواج :- واجب على من قدر عليه ويخاف الضرر على نفسه ودينه من العزوبة .

·     الخطبة :- وهى من مقدمات الزواج ليتعرف كل من الزوجين على صاحبه ولها أحكام :-

1-   لا يجوز أن يخطب المؤمن على خطبة أخيه .

2-   على الولى أن يختار لكريمته زوجاً صاحب خلق ودين حتى يحس معاشرتها ولا يظلمها فالزوج الذى يتقى الله إن أحب زوجته أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها .

3-   دبلة الخطوبة عادة استحدثها الناس فى عصرنا الحالى تأثرا بالغزو الفكرى الغربى للعالم العربى والإسلامى ؛ وكثير من الناس يلبسها ، وكثير من الناس لا يلبسها لا نتمسك بها ولا نتعصب لرفضها وثبت أن النبى صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتماً من فضة ولكن لمصلحة شرعية لا لقصد الزواج .

4-   لا تخطب المطلقة أو الأرملة إلا بعد انتهاء عدتها .

5-   يحل للخاطب النظر إلى مخطوبته وكذلك المرأة لقول النبى صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شعبة " انظر إليها فإنه أحرى يؤدم بينكما ".

·     زواج المتعة أو الزواج بغير ولى أو نكاح الشغار نكاح باطل .

·  الكفاءة فى الزواج :- يطلب الناس لبناتهن صاحب المال الذى سيشترى الجهاز باهظ الثمن وسينفق ببذخ على حفل الخطوبة والزواج ، ويتناسون أن الغرض من الزواج هو العشرة الطويلة بين الزوجين وهى لا تتوقف على الجهاز وثمنه وإنما تتوقف على أخلاق الزوجين وتقواهم .
ومن هنا شرع الإسلام الكفاءة فى الزواج واعتبار الزواج بالاستقامة والخلق أو لا ثم النسب والصناعة  واعتبر بعض الفقهاء الاستقامة والخلق فقط .

·     المهر :- المهر هو حق المرأة فرضه الله تعالى . وقد كره الإسلام المغالاة فى المهور حتى ييسر الزواج للناس ؛ وإعداد الجهاز أصلاً مسئولية على الزوج وأيضاً توفير كل ما يلزم للبيت .
أما ما تساهم به الزوجة فهو على سبيل التبرع أو المساهمة .

·     الحقوق الزوجية :-

1-   على الزوج :-
                - نفقتها بالمعروف .
                – الاستمتاع والمبيت عندها والعدل معها .
                – يأذن لها فى تمريض محارمها وزيارة أقاربها .
                – المعاملة الحسنة .

2-   على الزوجة :-
               - الطاعة بالمعروف فى غير معصية الله .
               – حفظ ماله وصون عرضه وأن لا تخرج من بيته إلا بإذنه .
              – الاستمتاع واستئذانه فى صوم التطوع .
              -المعاملة الحسنة .

·     الطلاق :- وهو حل رابطة الزواج بلفظ صريح أو كناية مع نية وهو مباح لرفع الضرر عن أحد الزوجين .

   أركانه :- 1- الزواج المكلف . 2- الزوجة . 3- اللفظ الدال على الطلاق .

أنواعه :-

1-   طلاق سنى :- وهو أن يحدث فى طهر لم يمسسها فيه .

2-   طلاق بدعى :- وهو أن يطلق والزوجة حائض أو نفساء أو فى طهر قد مسها فيه والطلاق البدعى يقع عند الجمهور ولا يقع عند بعض الفقهاء .

3-   طلاق بائن :- وهو الذى لا يملك الزوج معه حق الرجعة ويحدث فى حالات :-
أ- أن يطلقها طلاقاً رجعياً ثم يتركها حتى تنقضى العدة .
ب- أن يطلقها على مال "الخُلع" .
ج- أن يطلقها قبل الدخول بها .
د- أن يطلقها بعد طلقتين سابقتين .

·     الخلع :- أن تطلب المرأة انتهاء العلاقة الزوجية مقابل مال تدفعه للزوج ليتخلى عنها .

·     الإيلاء :- أن يحلف الزوج أن لا يطأ زوجته مدة تزيد على أربعة أشهر . فإن مرت المدة فإما أن يرجع إلى زوجته أو يطلق وإلا فسخ الحاكم الزواج .

·     الظهار :- أن يقول الرجل لامرأته : أنت على كظهر أمى أو بالمحارم تأبيداً ويجب على الزوج كفارة إذا أراد العودة إلى زوجته ويجب إخراج الكفارة قبل أن يمسها .
والكفارة عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناعلى الترتيب .

# المحرمات من النساء :-

1-   محرمات على التأبيد :-
- القرابة :-"أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت".
– الرضاع : ويحرم من الرضاع ما يحرم من النسب . والقاعدة أن كل من اجتمعوا على ثدى واحد صاروا أخوة .
– المصاهرة :- أم الزوجة بمجرد العقد على ابنتها ، بنت الزوجة إذا تم الدخول بالأم ، وزوجة الأب وإن علا ، وزوجة الإبن وإن سفل .

2-   التحريم المؤقت :- الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها والمرأة وأختها .

·     الوليمة :- الوليمة طعام العرس . قيل إنها واجبة .
ويمكن أن تكون الوليمة شاة أو أكثر ويمكن أن تكون بدون لحم .
ويشترط لإجابة الوليمة :-

1-   أن يعم بدعوته عشيرته أو جيرانه أو أهل حرمته أغنياء وفقراء بلا تخصيص .

2-   أن لا يكون هناك منكر كشرب خمر أو رقص أو اختلاط .

3-   أن يدعوه فى اليوم الأول من الوليمة .

4-   أن يكون الداعى مسلماً .

·     تعدد الزوجات :- لم ينشئ الإسلام تعدد الزوجات ، وإنما قنن هذا النظام فبعد أن كان التعدد بلا حدود قصره الإسلام على أربعة فقط ، وما يحدث عند تعدد الزوجات من الحسد والعداء والمتاعب   لا يبرر تحريمه لأن فيه حل مشكلات كثيرة للمسلمين .

·     العدة :- وهى أن تمضى المرأة أياماً شرعها الله بعد فراقها من زوجها بالموت أوالطلاق بحيث لا يجوز لها التزوج إلا بعد انتهاء هذه الأيام . وشرعها الله للتأكد من براءة الرحم حتى لا تختلط الأنساب وأيضاً إعطاء فرصة للزوج لاتخاذ قرار بالرجوع فى الطلاق وإظهار الحداد من الزوجة احتراماً للعشرة بين الزوجين .

# أنواع العدة :-

-         المرأة التى تحيض عدتها ثلاث حيضات تطهر فيهن .

-         المرأة التى يئست من المحيض أو الصغيرة التى لم تحض عدتها ثلاثة أشهر .

-         المرأة التى مات عنها زوجها عدتها أربعة أشهر وعشرة أيام ما لم تكن حاملاً فإن كانت حاملاً فعدتها حتى الولادة .

-         والمرأة التى لم يدخل بها فلا عدة لها .

وعلى المرأة أن تقر فى بيت الزوجية أثناء العدة ولا تخرج منه حتى تنتهى العدة .

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6303185
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006