الفقه الإسلامي ( مقروء )
فقه الزكاه في الاسلام

 

مختصر

أحكام الزكاة

 

 

من مراجع الدكتور القرضاوى

 والدكتور حسين شحاته

 

أعده/ أبو هاشم الشريف

الخمسة

 

شروط المال الذي تجب فيه الزكاة

1-الملك التام

-  الحكمة .. أن الملكية نعمة جليلة- وهى ثمرة الحرية وثمرة الإنسانية فالإنسان هو الكائن الذي يملك .

-        الدليل: إضافة الأموال إلى أربابها في القران والسنة .

* فروع علي هذا الشرط

-  المال الذي ليس له مالك معين : أموال الحكومة – كل ما يملك ملكية عامة – لازكاة فيها

-  الأرض الموقوفة- علي الفقراء/ المساجد/ اليتامى / المجاهدين/ المدارس/ أي أبواب الخير. لا زكاة فيها .

-  المال الحرام : الغصب والسرقة / الرشوة ..... يتخلص منها ولا زكاة عليها.

-        الديون: هل علي الدائن أم علي المدين.

     قال عكرمة وعطاء : لا زكاة عليهما حتى يقبضه صاحبة .

وكذا عائشة وابن حزم والظاهرين.

أما الجمهور فيقول: الدين المرجو الأداء ....يعجل زكاته .

الدين الغير مرجو الأداء

-        لا زكاة – مذهب أبو حنيفة

-        يزكى إذا قبض عن سنة واحدة – مذهب الحسن ومالك

-        يزكى إذا قبض عن كل السنوات- مذهب علي وابن عباس

* مدخرات الموظفين لدى الحكومة ومكافئات نهاية الخدمة 

-  أن كانت ملكا تاما لهم يستطيعون صرفها حيث شاءوا استحقت الزكاة . وإلا فلا .

2/ النماء – أي يكون مالا ناميا بالفعل أو قابلا للنماء

النماء يعنى أن يكون من شأنه أن يدر علي صاحبة ربحا وفائدة .

والدليل : أن الرسول لم يوجب الزكاة في الأموال المقتناة للاستعمال الشخصي ففي الحديث" ليس علي المسلم في فرسه ولاعبده صدقة "

ويتفرع عن ذلك مايلى:

-        المال المعجوز عن تنميته :.

·  إذا كان العجز من جهة  المال نفسه كأن يكون مغصوبا ولا بينه أو دينا لارجي وفاؤه أو مدفونا نسى مكانه ........ الخ .... يعذر صاحبة ولا زكاة فيه حتى يقبضه .

·      إذا كان العجز من جهة رب المال نفسه : فلا يعتبر عذرا ويجب فيه الزكاة .                  

3- بلوغ النصاب

4-الفضل عن الحوائج الأصلية ... كما في رأى الحنفية

وفي الحنفية الحاجة الأصلية تفسيرا دقيقا أنها :-

ما يدفع الهلاك عن الإنسان تحقيقا ، كالنفقة ودرور السكن وآلات الحرب والثياب المحتاج إليها أو تقديرا كالدين وآلات الحرفة وأثاث المنزل ودواب الركوب وكتب العلم لأهلها.

والمعتبر : الحاجات الأصلية للمكلف بالزكاة ومن يعوله من الزوجة والأولاد والوالدين والأقارب الذين تلزمه نفقتهم

5-السلامة من الدين

فإذا كان المالك مدينا بدين يستغرق نصاب الزكاة فلا تجب عليه فيه

- ولكن قال مالك والشافعي والأوزاعي ورواية لأحمد تجب الزكاة في المواشي الزروع رغم الدين وقال أبو حنيفة أن الدين يمنع سائر الأموال إلا الزرع والثمار

6-حولان الحول

هذا بالنسبة للأنعام والنقود والسلع التجارية

أما الزروع والثمار والعسل والركاز فلا يشترط ذلك .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

زكاة الثروة الحيوانية

شروط زكاة الأنعام

1-بلوغ النصاب

-        الإبل 5

-        الغنم 40

-        البقر 5أو 30 أو 50

2-الحول

3-السوم – السائمة هي التي ترعي في كلأ مباح معظم أيام العام أم المعلوفة فهي التي يتكلف صاحبها علفها.

4-ألا تكون عاملة: أي يستخدمها صاحبها في الحرص والسقي والحمل.

زكاة النقود

حين البعثة كان هناك نقود واردة للعرب من الدول المجاورة .

فكان النقديين..... الذهب في صورة دنانير والفضة في صورة دراهم . وكانت الدراهم والدنانير غير متساوية الأوزان ولذلك كان العرب يتعاملون بها وزنا لا عدا .

وأوزان العرب المتعارف عليها :- الرطل = 12 أوقية والأوقية 40 درهم والنواة خمسة دراهم والنش = 0.5 أوقية = عشرون درهما.

- وقد أقر النبي أهل مكة علي هذا وقال :- الميزان ميزان أهل مكة وفرص الزكاة في الدراهم والدنانير .

مقدار الزكاة : ربع العشر 2.5%

نصاب النقود : الفضة نصابها 200 درهم – وهنا إجماع .

الذهب – غير مجمع عليه ولكن الجمهور أنه عشرون دينارا

اليوم نصاب الفضة = 595 جرام والذهب 85 جرام

والذهب أولى الآن

شروط وجود زكاة النقود

1-بلوغ النصاب

2-حولان الحول

3-الفراغ من الدين

4-الفضل عن الحاجة الأصلية " لا صدقة إلا عن ظهر غنى "

" تؤخذ من أغنيائهم "

الزكاة في حلي النساء :-

- اللآلئ والجواهر .... لازكاة فيها سواء لؤلؤا أو مرجان أو ماس أو زبرجد ولكن بعض أئمة العتره من الشيعة أخضعوها للزكاة .

* الذهب والفضة المتخذ كحلي

-  لم يرد فيها شيء في كتب الصدقات التي كان يكتبها النبي ولا يوجد فيها نص صحيح صريح ولكن وردت أحاديث أختلف الفقهاء في نبوتها ودلالتها .

-        القائلون بزكاة الحلي

-        القائلون بعدم وجود زكاة الحلي

-  ترجيع القرضاوي – أن قول المانعين لوجوب الزكاة في الحلي أقوى وأولي لأنه يوافق المبادئ في وعاء الزكاة وهي نظرية الوجوب في المال النامي أو القابل للنماء بخلاف الحلي المباح للمرأة فهو للزينة والمتاع الشخصي يشبع حاجة من حوائجها الفطرية وهي الرغبة في التزين والتجمل كالثياب الغالية والأثاث الأنيق وحلى الجواهر واللآلئ بل أن الحنفية وهم أصحاب الرأي القائل بزكاة الحلي قد أسقطوا الزكاة عن المواشي العاملة في السقي والحرث مع وجوب الزكاة في جنسها المتخذ للثمار وهو السائمة.

 ويتناقض الحكم حين يعفى من الزكاة حلى اللؤلؤ والماس والجواهر الثميني التي يتحلى بها وأيضاً القاعدة فى كل مال أن يؤخذ زكاته منه نفسه ، فكيف تستطيع المرأة إخراج الزكاة من حليها إذا كانت لا تملك غيره – هل ستبيعه أم تبيع جزء منه أم تبيع من متاعها وما رجحناه هو الذي رجحه أبو عبيده الفقيه الحجة في كتابه "الأموال"

-        وما اتخذ من الحلي كنزا ففيه الزكاة .

-        وما جاوز المعتاد من الحلي ففيه الزكاة .

 

 

 

 

زكاة الثروة التجارية

* الدليل علي وجوبها

-  قوله تعالي " يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ....." البقرة 276

-  حديث " كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يأمرنا أن نخرج الصدقة مما نعد للبيع" < أبو داود عن سمرة بن جندب.

-        إجماع الصحابة والتابعين والسلف .

* ابن حزم عن المتأخرين من الظاهرية لم يوجب الزكاة في عروض التجارة وذهب الأمامية إلى أنها لاتجب بل تستحب

* ولكن أهل السنة كافة هو وجوب الزكاة في عروض التجارة .

# شروط الزكاة في مال التجارة :-

-        الإعداد للتجارة يتضمن عنصرين : عمل :  البيع والشراء 

-        نيه :      مقصد الربح .            

-         ولابد في التجارة من العنصرين .

-        رأسمال التاجر إما نقود أوسع مقومة بالنقود والسلع

-   يشترط لوجوب الزكاة فيها ما يشترط لزكاة النقود من حولان الحول / بلوغ النصاب – 85 جرام ذهب – الفراغ من الدين- الفضل عن الحوائج الأصلية .

-   متي يعتبر كمال النصاب ؟ ........ يعتبر في آخر الحول فقط وهو المختار عندنا وهو قول مالك والأصح عند الشافعية .

* كيف يزكى التاجر ثروته التجارية

من أقوال الأئمة يتضح أن التاجر المسلم – إذا حل موعد الزكاة – يضم ماله بعضه إلى البعض ..... رأس المال والأرباح المدخرات والديون المرجوة – فيقوم بجرد تجارته ويقوم قيمة البضاعة ويضيف إليها النقود في الخزينة أو البنك ويضيف إليها الديون المرجوة . ثم يخرج من ذلك كله ربع العشر 2.5%

أما الدين الميئوس منه فلا زكاة فيه إلا إذا قبضة فيزكيه لعام واحد .

-        التاجر المدير والتاجر المحتكر :

التاجر المدير الذي يبيع ويشتري بالسعر الحاضر كالبقالة والخضراوات والأقمشة وغيرها أما التاجر المحتكر فالذي يشتري سلعة ويتربص بها رجاء ارتفاع السعر كالذي يشتري العقار وأراضي البناء ونحوها ويتربص بها مدة من الزمن حتى يرتفع سعرها فيبيعها .

يري مالك :- أن الزكاة هنا لاتجب إلا مرة واحدة إذا باع السلعة وأن بقيت أعواما .

أما الجمهور فيري أن الزكاة تجب كل عام .

ورأينا هو رأي الجمهور لأنه مال مرصد للنماء إلا في حالات الكساد

* العروض الثابتة لاتزكي : كالمباني والأثاث الثابت والآلات وغيرها.

بل الذي يزكي هو المال السائل أو رأس المال المتداول .

* بأي سعر تقوم سلع التجارة عند إخراج الزكاة ؟ 

-  الجمهور أن تقوم بسعر السوق عند الحول – وهو سعر الجملة – لأنه السعر الذي يمكن أن تباع به عند الحاجة بيسر .

*هل يخرج التاجر زكاته من عين السلعة أم من قيمتها ؟

الراجح عندي أن نخرج الزكاة من قيمة السلع لامن عينها لأن النصاب في التجارة معتبر بالقيمة .  وهو رأي أحمد والشافعي – وهو لمصلحة الفقير .   ويمكن أن يخرج التاجر زكاته سلعا .  

زكاة الثروة الزراعية

* أدلة وجوبها

-  قولة تعالي :- يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من ....... ومما أخرجنا لكم من الأرض وقوله " وهو الذي أنشأ جنات ........ وآتوا حقه يوم حصاده " 141 الأنفال

-  حديث " فيما سقت السماء والعيون أو كان عشريا العشر وفيما سقي بالفتح نصف العشر " النسائي .

* الحاصلات التي تجب فيه الزكاة

الرأي الأول : الوجوب قاصد في الأقوات الأربعة : الحنطة والشعير – الثمر والزبيب –وهو مذهب ابن عمر.

الرأي الثاني : الزكاة في كل مايقتات ويدخر.        وهو مذهب مالك والشافعي

الرأي الثالث : الزكاة في كل ما يبس ويبقي ويكال .   نقل عن الإمام أحمد

الرأي الرابع : في كل ما أخرجت الأرض الزكاة .    وهو رأي أبو حنيفة وداود الظاهري وأصحابه .

وأنني ارجح مذهب أبو حنيفة وهو قول عمر ابن عبد العزيز ومجاهد وحماد وداود والنخعي أن في كل ما أخرجت الأرض الزكاة وهو الموافق لحكمة تشريع الزكاة .

 * النصاب :- خمسة أوسق لحديث :" ليس نعيما دون خمسة أوسق صدقة " متفق عليه .

الأوسق الخمسة بالكيل المصري = 50 كيلة مصرية أي أربعة أرادب وويبة

-        فما نصاب غير المكيلات مثل القطن ؟

المختار اعتبار القيمة . مثلا تجب زكاة القطن اذا كان ثمن الخارج منه = ثمن خمسين كيلة من القمح مثلا .

- ويعتبر النصاب بعد الجفاف في الثمار أي يصير الرطب ثمرا والعنب زبيبا وبعد التصفية والتنقية من القشر في الزروع . 

*مقدار الواجب

العشر                     فيما سقي بغير كلفة       

نصف العشر             فيما سقي بالكلفة

- ما الحكم فيما سقي بعض العام بكلفة وبعضة بغير كلفة ؟

فيه .75 العشر

فإذا سقي بأكثرهما في العام اعتبر أكثرهما وسقط الآخر .

- هل حفر الزرع والمصارف والقنوات يعتبر في المؤنه ؟

لا يؤثر في نقصان الزكاة لأنة من جملة إحياء الأرض ولا يتكرر كل عام .

* الديون والنفقات

- الدين الذي يكون علي رب الزرع والثمر نوعان :-

1-ما يكون لأجل النفقة علي الزرع === الاتفاق  بين الفقهاء علي  خصم ما ينفق علي الزرع.

    2-  ما يكون لأجل النفقة علي صاحب الزرع وأهله

              - مختلف فيها حيث لم يأت نص باعتبارها ولا  بإلغائها .

والأشبه بروح الشريعة إسقاط الزكاة عما يقابل المؤنة من الخارج .

ِ* زكاة الأرض المستأجرة :-

-  المزارعة بالنصف أو الربع أو خلافه ....... الطرفان مشتركان كل في حصته إذا بلغت النصاب وذا كان أحدهما له زرع آخر ضمه لهذا الزرع  .

-  إذا كانت أيجار نقدي :-  العدل أن الطرفان يشتركان في الزكاة : كل فيما استفادة .    وهذا رأي ابن رشد فلا يعفي المستأجر كليا كما قال أبو حنيفة ولا يعفي المالك كليا كما ذهب الجمهور .

زكاة العسل

* حكمها :-  الوجوب ...... عند الحنفية وأحمد .

لحديث " أنه أخذ من العسل العشر " ابن ماجه   وأحاديث أخري

             من لم يوجب في العسل زكاة :    مالك والشافعي

× والرأي الذى اختاره أبو عبيد أن يؤمر أصحاب العسل بأداء الزكاة من غير أن يكون ذلك فرص عليهم ولا يجاهدوا علي أدائها .

والذي نراه أن العسل مال يبتغي من ورائه الكسب فتحب فيه الزكاة  لقول الله تعالي " أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض "

وقوله" أنفقوا مما رزقناكم " .

* المقدار : العشر -  من صافي إيراد العسل .

* النصاب : لم ترد الآثار بحد معين للنصاب

-        أبو حنيفة يري في قليلة وكثيرة العشر

-  أحمد يري أن نصابة عشرة افراق والفرق سنة عشر رطلا = 144 بالرطل المصري .

والراجح أن يقدر النصاب بقيمة خمسة أو سق = 50 كيلة مصرية = 653 كيلوا جرام  باعتباره قوتا من أوسط الأقوات العالمية .

الديون التي للممول

1- الديون القوية

تضاف الي وعاء الزكاة

2- الديون الضعيفة " الدين المظنون "  وهنا آراء للفقهاء :

- يزكي عند قبضه عن جميع السنوات : الإمام علي وابن عباس والثوري وأبوعوأبو عبيد

-يزكي لسنة واحدة عند القبض  :الحسن والمالكية

- لا زكاة علية فإذا قبضة بدأ حولا جديدا يزكي بعد مرور الحول:أبو حنيفة .


           بخصوص السيارات ومحاسبتها في المملكة السعودية

1-        لو أن صاحب السيارة يعمل عليها بنفسه وليس له سوي ذلك العمل فانه يعتبر كصاحب الحرفة – فلا تفرض علي الزكاة بصفته تاجر أو صاحب مصنع وإنما بصفته فرد عادي ..... لو ادخر من دخله وحال عليه الحول فاتضاعن نفقاته ومن يعول يخرج الزكاة عن هذا المدخر. 

2-        لو أن مالك السيارة له عمل آخر فان الزكاة تفرض علي دخلة الصاف من السيارات باعتباره عملا تجاريا .

والدخل الصاف كما هو مقدر هنا ك  7000 ريال للمتوسطة / 3700 للصغيرة / 12000 للكبيرة وطبعا لا يخصم مقابل استهلاك حيث أن الوعاء هو الإيراد وليس رأس المال .

زكاة المنتجات الحيوانية

كالقز والألبان

-        القز / مواش الألبان / مزارع الدواجن تسمين وبيض .

-  الرأي أن نعامل المنتجات الحيوانية كالألبان وملحقاتها معاملة العسل فيؤخذ العشر من صافي إيرادها .

وهذا الرأي بخلاف رأي جماعة الزيدية رأوا أن هذه الحيوانات تعتبر ثروة حيوانية يقدر الأصل والأرباح وتخرج الزكاة سنويا .

زكاة المستغلات

العمارات والمصانع

*المستغلات هي : الأموال التي لا تجب الزكاة في عينها ولم تتخذ للتجارة ولكنها تتخذ للنماء ، فتغل لأصحابها فائدة وكسبا بواسطة تأجير عينها أو بيع ما يحصل من إنتاجها .

- مثل العمارات / المصانع / السيارات / الطائرات / السفن .

 * حكمها : المضيقين في إيجاب الزكاة :يرون عدم إيجاب الزكاة إلا فيما جددة الرسول .

ويري ذلك : ابن حزم من الظاهرية والشوكانى .

الموسعين في إيجاب الزكاة : وهو رأي المالكية والحنابلة ومن المعاصرين أبو زهرة وخلاف وعبد الرحمان حسن .

لأن الله أوجب في كل مال حق معلوما أو زكاة أو صدقة " والذين في أموالهم حق معلوم "    " خذ من أموالهم صدقة "      وقول الرسول " أدوا زكاة أموالكم "

وأن علة وجوب الزكاة معقولة وهي النماء كما نص الفقهاء وأن حكمة تشريع الزكاة تجعل إيجاب الزكاة هو الأولي .

* كيف تزكي العمارات والمصانع

# الأموال النامية التي أوجب فيها الإسلام الزكاة نوعان :-

1-نوع تؤخذ الزكاة من أصلة ونمائه مثل الماشية وعروض التجارة 2.5%

2-نوع تؤخذ الزكاة من غلته وإيراده فقط كالأرض الزراعية والعسل 10أو 5%

*اختلف الفقهاء في إضافة المستغلات لأي من النوعين:

# والرأي عندنا : يري الدكتور يوسف قاسم إخراج 2.5 % أخذا بالقواعد العامة في الشريعة الإسلامية .

1-  أخذ الزكاة من غلة العمارات والمصانع وأرباحها .

2-  أن يكون الواجب العشر أو نصف العشر اعتبارا بزكاة الزروع والثمار .

3- قياس المستغلات الأخرى كالسيارات والسفن والطائرات علي العمارات والمصانع .

*نصاب الزكاة

مادام مالك العمارة أو المصنع يقبض غلة ملكه نقودا فالأولي أن يقدر النصاب بما قيمته 85 جرام ذهب .

·      المدة التي يعتبر فيها النصاب :- سنويا .

·  وتجب الزكاة علي صافي الإيراد بعد رفع النفقات والتكاليف كاملة والديون وفي رأينا إعفاء الحد الأدنى للمعيشة أيضا ويمكن أن يقدر بالثلث أو الربع .

 

 

 

 

 

زكاة كسب العمل والمهن الحرة

 

حكمه – عبد الوهاب خلاف / محمد أبو زهرة / عبد الرحمان رأوا أن كسب العمل والمهن يؤخذ منه زكاة إن مضي عليه الحول وبلغ نصايا .

-  ورأينا أن الرواتب والأجور في تكييفها هي مال مستفاد ويجب فيه الزكاة . لحديث " من استفاد مالا فلا زكاة عليه حتى يحول عليه الحول عند ربه " الترمذي .

- ولكن هناك من الصحابة والتابعين من رأي أن يزكيه يوم يستفيده بلا اشتراط الحول .  كابن عباس وابن مسعود ومعاوية وعمر بن عبد العزيز ونحن نرجح تزكية المال المستفاد عند قبضة .

* النصاب : نقدره بخمسة أو سق = 50 كيله مصرية أو 653 كيلو جرام من القمح ذكره الشيخ محمد الغزالي .

ولكننا نرجح تقديره بما قيمته 85 جرام ذهب لأن الناس يقبضون روايتهم بالنقود فالأولي الاعتبار بنصاب النقود .

# ونرجح أن تكون السنة هي الأساس لتجميع إيرادات المال المستفاد .

# ولا تؤخذ الزكاة إلا من الصافي :- بعد خصم الدين والنفقات ويغفي الحد الأدنى لمعيشته ومن يعول .

*  مقدار الواجب :-

أما الدخل الناتج عن العمل وحده كالموظف وذوي المهن الحرة فالواجب 2.5 % ربع العشر عملا يعموم النص الوارد في النقود .

وبخصم النفقات والأعباء العائلية الأدنى .

 

 

 

  

 

 

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6301465
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006