الفقه الإسلامي ( مقروء )
ماحكم عمل العتاقة للميت ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

فى مسائل الجنائز

ماحكم عمل العتاقة للميت ؟؟؟ مع ملاحظة:

1- أن العتاقة هى إحضار مجموعة من القراء لقراءة بعضا من القرآن للميت .

2- أن الورثة بينهم قاصر .

الجواب :

بالرجوع إلى كتب السادة الفقهاء تبين الآتى :

الشيخ محمود شلتوت (من كتاب الفتاوى)

يقول : إقامة المآتم ليلة فأكثر على الوجه المعروف من نصب السرادقات والانفاق عليها بما يظهر بهجنها هى قطعا إسراف محرم بنص القرآن وتشتد حرمتها إذا كان وارث الميت قاصرا يحمل هذه النفقات ، أو كان أهل الميت فى حاجة إليها ، ولم تكن التعزية عند العصور الأولى للإسلام إلا عند التشييع أو عند المقابلة الأولى لمن لم يحضر التشييع .

الشيخ جاد الحق على جاد الحق شيخ الأزهر

حكم الاستئجار على قراءة القرآن

يقول : قد اختلف الفقهاء فى وصول ثواب الطاعات ومنها قراءة القرآن للميت كما يلى :

2- يرى فقهاء الحنابلة كما قال ابن تيمية أن الميت ينتفع بجميع العبادات البدنية من الصلاة والصوم والقراءة تطوعا بلا أجر كما ينتفع بالعبادات المالية من الصدقة ونحوها . ولا يصح الاسئجار على القراءة وإهدائها للميت لأنه لم ينقل عن أحد من الأئمة الإذن فى ذلك ، وقد قال العلماء : إن القارىء إذا أخذ قرأ لأجل المال فلا ثواب له ، فأى شىء يهديه إلى الميت ؟؟؟ وهكذا قال العلماء : ابن القيم فى كتابه الروح وابن قدامة فى كتابه المغنى .

3- أما الشافعية فتقرر أن تلاوة القرآن لايصل ثوابها للميت إلا إذا نوى القارىء الثواب للميت وكان بدون أجر .

4- أما فقهاء الحنفية فقد ذهبوا إلى أن كل من أتى بعبادة سواء كانت صلاة أو صوما أو قراءة قرآن أو غير ذلك من أنواع البر له جعل ثوابها لغيره من الأحياء والأموات ويصل ثوابها إليه إذا فعل ذلك تبرعا بدون أجر .

ابن تيمية ( فى الفتاوى )

قال : أما الاستئجار للقراءة والاهداء فلا يصح لأن المستأجر يستوفى المنفعة ، خصوصا إذا كان لايقرأ إلا من أجل العوض فلا ثواب له ، وإذا لم يكن ثواب فلا يصل إلى الميت شىء ، وأما صنعة أهل الميت طعاما يدعون الناس إليه فهذا غير مشروع وإنما هو بدعة ، لما روى عن الإمام أحمد عن جرير قال :" كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام بعد دفنه من النياحة ".

الخلاصة :

وعلى ذلك ومن خلال كلام الفقهاء فإننا نرى :

1- أن عمل العتاقة بالشكل الذى ورد بالسؤال بدعة لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة الكرام .

2- أن هذه العتاقة لاتفيد الميت بشىء حيث أن القراء يأخذون أجرا .

3- أن هذه العتاقة تكون حراما إذا أخذ القراء أجرهم من التركة حيث أن الورثة بينهم قاصر .

والله تعالى أعلى وأعلم ،

وإننا نهيب بأقارب الميت أن يتقوا الله وأن يتبعوا دينهم وهدى نبيهم فيما ينفع المتوفى ، ولو لم يعجب الناس ولا يقولوا هكذا وجدنا آباءنا فهذا قول أهل الجاهلية .                      

الخمسة فى 2/12/1999                                                              السيد أحمد الشريف

 

 

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6165319
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006