أخبار الموقع
قصة الاسراء والمعراج للحافظ الشامي
جمعها الحافظ الشامى ورتبها على نسق واحد جمع فيها أحاديث الصحابة الكرام واوردها الشيخ القاضى النبهانى فى كتابه جواهر البحار فى فضائل النبى المختار (بسم الله الرحمن الرحيم) بينما النبى صلى الله عليه وسلم عند البيت فى الحجر اذ أتاه جبريل وميكائيل ومعهما ملك آخر فقال أولهم أيهم هو فقال أوسطهم هو خيرهم فكانت تلك الليلة فلم يرهم حتى كانت ليلة أخرى فقال الأول هو هو فقال الأوسط نعم وقال الآخر خذوا سيد القوم الأوسط بين الرجلين فاحتملوه حتى جاؤوا به زمزم فاستلقوه على ظهره فتولاه منهم جبريل وفى روايه فرج سقف بيتى فنزل جبريل فشق من ثغرة نحره الى أسفل بطنه ثم قال جبريل لميكائيل ائتنى بطست من ماء زمزم كيما اطهر قلبه واشرح صدره فاستخرج قلبه فغسله ثلاث مرات ونزع ما كان فيه من أذى واختلف اليه ميكائيل بثلاث طسات من ماء زمزم ثم أتى بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغه فى صدره وملأه علما وحلما ويقينا وإسلاما ثم أطبقه ثم ختم بين كتفيه بخاتم النبوة ثم أتى بالبراق مسرجا ملجما وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه مضطرب الأذنين إذا أتى على جبل ارتفعت رجلاه وإذا هبط ارتفعت يداه له جناحان فى فخذيه * وعند الثعلبي بسند ضعيف عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما له خد كخد الإنسان وعُرف كعُرف الفرس وقوائم كالإبل وأظلاف وذنب كالبقر انتهى فاستصعب عليه وفى روايه فشمس عليه وفى روايه كأنها أصرت اذنيها وفى روايه كأنها اشمأزت فادراها جبريل باذنها وقال مَه أبمحمد تفعلين هذا وفى رواية فوضع جبريل يده على معرفته ثم قال ألا تستحى يا براق فوالله ما ركبك خلق وفى رواية عبد لله قط أكرم على الله منه فاستحيا حتى أرفض عرقا وقر حتى ركبه * وفى رواية ركبها وكانت الأنبياء تركبها قبلى * وقال أنس بن مالك كانت الأنبياء تركبها قبله * وقال سعيد بن المثيب وأبو سلمه بن عبد الرحمن وهى دابة ابراهيم التى كان يزور عليها البيت الحرام * فانطلق به جبريل وفى رواية فانطلقت مع جبريل وعند أبى سعيد النيسابورى فى الشرف فكان الآخذ بركابه جبريل وبزمام البراق ميكائيل وفى رواية جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فساروا حتى بلغوا أرضا ذات نخل فقال له انزل فصلِّ هنا ففعل ثم ركب فقال أتدرى أين صليت قال لا قال صليت بطيبة واليها المهاجر فانطلق البراق يهوى به يضع حافره حيث أدرك طرفه فقال له جبريل انزل فصلِّ ففعل ثم ركب فقال له جبريل أتدرى أين صليت قال لا قال صليت بمدين عند شجرة موسى ثم ركب فانطلق البراق يهوى به ثم قال له جبريل انزل فصلِّ ففعل ثم ركب فقال أتدرى أين صليت قال لا قال صليت بطور سيناء حيث كلم الله موسى ثم بلغ أرضا بدت له قصور فقال له جبريل انزل فصلِّ ففعل ثم ركب وانطلق البراق يهوى به فقال له جبريل أتدرى أين صليت قال لا قال صليت ببيت لحم حيث ولد عيسى فبينما هو يسير على البراق إذ رأى عفريتا من الجن يطلبه بشعلة من نار كلما التفت رآه فقال له جبريل ألا أعلمك كلمات تقولهن إذا قلتهن انطفت شعلته وخر لِفيه فقال رسول الله بلى فقال جبريل قل أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات التى لا يجاوزهن بَر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ فى الأرض ومن شر ما يخرج منها ومن فتن الليل والنهار ومن طوارق الليل والنهار إلا طارق يطرق بخير يا رحمن فانكب لِفيه وانطفت شعلته فساروا وأتى على قوم يزرعون فى يوم ويحصدون فى يوم كلما حصدوا عاد كما كان فقال يا جبريل ما هذا فقال هؤلاء المجاهدون فى سبيل الله تضاعف لهم الحسنة بتسعمائة ضعف وما أنفقوا من شئ فهو يخلفه * ووجدوا ريحا طيبة فقال يا جبريل ما هذه الرائحة قال هذه رائحة ماشطة فرعون وأولادها بينما هى تمشط بنت فرعون اذ سقط المشط فقالت باسم الله تعس فرعون فقالت ابنة فرعون أوَلًكِ رب غير أبى قالت نعم ربى وربك الله وكان للمرأة ابنان وزوج فأرسل إليهم فراود المرأة وزوجها أن يرجعا عن دينهما فقال إني قاتلكما فقالا إحسان منك إلينا إن قاتلتنا أن تجعلنا في بيت وفى رواية قالت إن لى إليك حاجة قال وما هى قالت تجمع عظامي بعظام ولدى فتدفننا جميعا قال وما ذاك لك بمالك علينا من الحق فأمر ببقرة من نحاس فأحميت ثم أمر بها لتلقى هى وأولادها فألقوا واحدا بعد واحد حتى بلغوا أصغر رضيع فيهم فقال يا أمه قعى ولا تقاسعى فإنك على الحق فألقيت هى وولداها قال وتكلم أربعة وهم صغار هذا وشاهد يوسف وصاحب جريح وعيسى بن مريم * ثم أتى على قوم ترضخ رؤوسهم كلما رضخت عادت كما كانت ولا يفتر عنهم من ذلك شئ فقال يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء الذين تتثاقل رؤسهم عن الصلاة المكتوبة * ثم أتى على قوم على إقبالهم رقاع وعلى أدبارهم رقاع يسرحون كما تسرح الإبل والغنم ويأكلون الضريع والزقوم ورضف جهنم وحجارتها فقال من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الذين لا يؤدون صدقات أموالهم وما ظلمهم الله شيئاً * ثم أتى قوما بين أيديهم لحم نضيج فى قدور ولحم آخر نئ خبيث فجعلوا يأكلون من النئ الخبيث ويدعون النضيج الطيب فقال ما هذا يا جبريل قال هذا الرجل من أمتك تكون عنده المرأة الحلال الطيب فياتى امرأة خبيثة فيبيت عندها حتى يصبح والمرأة تقوم من عند زوجها حلالا طيبا فتأتى رجلا خبيثا فتبيت معه حتى تصبح * ثم اتى على خشية على الطريق لا يمر بها ثوب ولا شىء الا خرقته فقال ما هذا يا جبريل قال هذا مثل اقوام من امتك يقعدون على الطريق فيقطعونه وتلا ولا تقعدوا بكل صراط توعدون*ورأى رجل يسبح فى نهر من دم يلقم الحجارة فقال من هذا فقال هذا آكل الربا* ثم آتى على رجل جمع حزمة عظيمة لا يستطيع حملها وهو يزيد عليها فقال ما هذا يا جبريل من امتك يكون عنده أمانات الناس لا يقدر على أدائها ويريد ان يحمل عليها* ثم اتى على قوم تقرض ألسنتهم وشفاههم بقاريض من حديد كلما قرضت عادت لا يفتر عنهم من ذلك شىء فقال من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء خطباء الفتنة خطباء أمتك يقولون مالا يفعلون* ومر بقوم لهم اظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقال من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون فى أعراضهم* واتى على حجر صغير يخرج منه ثور عظيم فجعل الثور يريد ان يرجع من حيث يخرج فلا يستطيع فقال ما هذا يا جبريل قال هذا الرجل الذى يتكلم بالكلمة العظيمة ثم يندم عليها أفلا يستطيع ان يردها * واتى على واد فوجد ريحا طيبة باردة وريح المسك وسمع صوتا فقال يا جبريل ما هذا قال هذا صوت الجنة تقول يارب اتنى ما وعدتنى فقد كثرت غرفى واستبرقى وحريرى وسندسى وعبقريى ولؤلؤى ومرجانى وفضتى وذهبى واكوابى وصحافى وأباريقى ومراكبى وعسلى ومائى ولبنى وخمرى قال لك مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة ومنآمن بى وبرسلى وعمل صالحا ولم يشرك بى ولم يتخذ من دونى اندادا ومن خشينى فهو آمن ومن سألنى اعطيته ومن اقرضنى جزيته ومن توكل على كفيته انى انا الله لا اله الا انا لا اخلف الميعاد وقد افلح المؤمنون فتبارك الله احسن الخالقين قالت قد رضيت * واتى على واد فسمع صوت منكرا ووجد ريحا منتنة فقال ماهذا يا جبريل قال هذا صوت جهنم تقول يارب آتنى ما وعدتنى فقد كثرت سلاسلى واغلالى وسعيرى وحميمى وضريعى وغساقى وعذابى وقد بعد قعرى واشتد حرى فآتنى ما وعدتنى فقال لك كل مشرك ومشركة وكافر وكافرة وخبث وخبيثة وكل جبار لا يؤمن بيم الحساب * ورأى الدجال فى صورته رؤيا عين لا رؤيا منام فقيل يارسول الله كيف رأيته فيلمانبا وهو احمر هجان احدى عينيه قائمة كأنها كوكب درى كأن شعره اغصان شجرة شبهه بعبد العزى بن قطن * ورأى عمودا ابيض كأنه لؤلؤ تحمله الملائكة فقال ما تحملون قالوا عمود الاسلام امرنا ان نضعه بالشام * وبينما هو يسير اذ دعاه داع عن يمينه يا محمد انظرنى اسألك فلم يجبه فقال ما هذا ياجبريل قال هذا داعى اليهود اما انك لو اجبته لتهودت امتك * وبينما هو يسيرعن شماله فقال يامحمد انظرنى اسألك فلم يجبه فقال ما هذا ياجبريل قال هذا داعى النصارى اما انك لو اجبته لتنصرت امتك * وبنما هو يير اذا بامراة حاسرة عن ذراعيها وعليها من كل زينة خلقها الله فقالت يامحمد انظرنى اسألك فلم يلتفت اليها فقال من هذه يا جبريل قال تلك الدنيا اما انك لو اجبتها لاختارت امتك الدنيا على الآخرة * وبينما هو يسير فاذا بشىء يدعو متنحيا عن الطريق يقول هلم يامحمد فقال جبريل سر يا محمد فقال من هذا قال عدو الله ابليس ارادان تميل اليه * وسار فاذا هو بعجوز على جانب الطريق فقالت يا محمد انظرنى اسألك فل يلتفت اليها فقال من هذه ياجبريل قال انه لم يبق من عمر الدنيا الا م بقى من عمر تلك العجوز*وبينما هو يسير اذ لقيه خلق من خلق الله فقالوا السلام علك يا آخر السلام عليك ياحاشر فقال جبريل ارددالسلام فرد ثم لقيه الثانية فقال له مثل ذلك ثم لقيه الثالثة فقال مثل ذلك فقال من هؤلاء يجبريل قال ابراهيم وموسى وعيسى*ومر على موسى وهو يصلى فى قبره عند الكثيب الاحمر رجل طوال سبط آدم كأنه من رجال شنوأه وهو يقول برفع صوته اكرمته وفضلته فرفع اليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال من هذا معك يا جبريل قا هذا احمد فقال مرحبا بالنبى العربى الذى نصح لامته ودعا له بالبركة وقال سل لامتك اليسر فساروا فقال يا جبريل من هذا قال هذا موسى بن عمران قال ومن يعاتب قال يعاتب ربه قال ويرفع صوته على ربه قال جبريل ان الله تعالى قد عرف له حدته*ومر على شجرة كأن تمرها السرج تحتها شيخ وعياله فرأى مصابيح وضوأ فقال من هذا معك يا جبريل قال هذا ابنك احمد فقال مرحبا بالنبى العربى الامى الذى بلغ رسالة ربه ونصح لامته يانبى انك لاق ربك الليلة وان امتك آخر الامم وأضعفها فإذ استطعت أن تكون حاجتك اوكلها فى امتك فافعل ودعا له بالبركة*فسار حتى اتى الوادى الذى بالمدينة يعنى بيت المقدس فاذا جهنم تنكشف عن مثل الزرابى فقيل يارسول الله كيف وجدتها قال مثل الحمة*ثم سار حتى انتهى الى المدينة فدخلها من بابها اليمانى نهاية الرحلة واذا عن يمين المسجد وعن يساره نوران ساطعان فقال يا جبريل ما هذان النوران قال اما الذى عن يمينك فمحراب اخيك داود واما الذى عن يسارك فعلى قبر اختك مريم فدخل المسجد من باب فيه تميل الشمس والقمر ةاتى جبريل الصخرة التى ببيت المقدس فوضع اصبعه فيها فخرقها فشد بها البراق *وفى رواية مسلم فربطه بالحلقة التى تربط بها الانبياء فلما استوى النبى صلى الله عليه وسلم فى صخرة المسجد قال جبريل يا محمد هل سألت ربك ان يريك الحور العين قال نعم قال جبريل فانطلق الى اولئك النسوة فسلم عليهن وهن جلوس عن يسار الصخرة فانتهى اليهن فسلم عليهن فرددن عليه السلام فقال من انتن فقلن خيرات حسان نساء قوم ابرار نقوا فلم يدرنوا وأقاموا فلم يظعنوا وخلدوا فلم يموتوا * ثم صلى هو وجبريل كل واحد ركعتين فلم يلبث الا يسيرا حتى اجتمع ناس كثير فعرف النبيين من بين قائم وراكع وساجد ثم اذن مؤذن واقيمت الصلاة فقاموا صفوفا ينتظرون من يؤمهم فاخذه جبريل بيده فقدمه فصلى بهم ركعتين * وفى رواية ثم اقيمت الصلاة فتدافعوا حتى قدموا محمدا وعند الواسطى عن كعب فاذن جبريل ونزلت الملائكة من السماء وحشر الله له المرسلين فصلى النبى صلى الله عليه وسلم بالملائكة والمرسلين فلم انصرف قال جبريل يامحمد اتدرى من صلى خلفك قال لا قال كل نبى بعثه الله*وفى حديث ابى هريرة عند الحاكم وصححه والبيهقى فلقى ارواح الانبياء فاثنوا على ربهم*فقال ابراهيم الحمد لله الذى اتخذنى خليلا واعطانى ملكا عظيما وجعلنى امة قانتا يؤتم بى وانقذنى من النار وجعلها على بردا وسلاما*ثم ان موسى اثنى على ربه تبارك وتعالى فقال الحمد لله الذى كلمنى تكليما وجعل هلاك فرعون ونجاة بنى اسرائيل على يدى وجعل من امتى قوما يهدون بالحق وبه يعدلون*ثم ان داود اثنى على ربه فقال الحمد لله الذى جعل لى ملكا عظيما علمنى الزبور وألان لى الحديد وسخر لى الجبال يسبحن والطير واعطانى الحكمة وفصل الخطاب * ثم ان سليمان اثنى على ربه فقال الحمد لله الذى سخر لى الرياح وسخر لى الشياطين يعملون لى ماشئت من محاريب وتمثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات وعلمنى منطق الطير وآتانى منن كل شىء فضلا وسخر لى جود الشياطين والطير وفضلنى على كثير من عباده المؤمنين وآتانى ملكا عظيما لا ينبغى لاحد من بعدى وجعل ملكى ملكا طيبا ليس فيه حساب ولا عقاب*ثم ان عيسى بن مريم اثنى على ربه تبارك وتعالى فقال الحمد لله الذى جعلنى كلمته وجعل مثلى مثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون وعلمنى الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل وجعلنى ابرىء الاكمه والابرص واحيى الموتى باذن الله ورفعنى وطهرنى واعاذنى وامى من الشيطان الرجيم فلم يكن للشيطان علينا سبيل*فقال النبى صلى الله عليه وسلم كلكم اثنى على ربه وانا مثن على ربى الحمد لله الذى ارسلنى رحمة للعالمين وكافة للناس بشيرا ونذيرا وانزل على الفرقان فيه تبيان كل شىء وجعل امتى خير امتة اخرجت للناس وجعل امتى وسطا وجعل امتى هم الاولون والآخرون وشرح لى صددرى ووضع عنى وزرى ورفع ذكرى وجعلنى فاتحا خاتما فقال ابراهيم صلى الله عليه وسلم بهذا فضلكم محمد صلى الله عليه وسلم * ثم تذاكروا امر الساعة فردوا امرهم الى ابراهيم فقال لا علم لى بها فردوا امرهم الى موسى فقال لا علم لى بها فردوا امرهم الى عيسى فقال ما وجبتها فلا يعلمها الا الله وفيما عهد الى ان الدجال خارج ومعى قضيبان فاذا ارانى ذاب كما يذوب الرصاص فيهلكه الله تعالى اذا رآنى حتى ان الحجر ليقول يا مسلم ان تحتى كافرا فتعال فاقتله فيهلكهم الله تعالى ثم يرجع الناس الى بلادهم واوطانهم فعند ذلك يخرج يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيطوون بلادهم لا يأتون كل شىء الا اهلكوه ولا يمرون على ماء الا شربوه حتى يرجع الناس يشكونهم الى فادعوا الله تعالى عليهم فيهلكهم ويميتهم حتى تجوى الارض من ريحهم فينزل الله تعالى المطر فيجرف اجسادهم حتى يقذفهم فى البحر ففيما عهد الى ربى ان ذلك اذا كان كذلك ان الساعة كالحامل المتم لا يدرى اهلها متى تفجؤهم بولادتها ليلا او نهارا * واخذ النبى صلى الله عليه وسلم من العطش اشد ما اخذه فأتى بقدحين احدهما عن اليمين والآخر عن الشمال فى احداهما لبن وفى اآخر عسل * وفى رواية أتى بآنية ثلاثة مغطاة افواهها فأتى باناء منها ماء فشرب منه قليلا*وفى لفظ انه لم يشرب منه شيئا ثم دفع اليه اناء آخر فيه لبن فشرب منه حتى روى ثم دفع له اناء آخر فيه خمر فقيل له اشرب فقال لا اريده قد رويت فقال جبريل اما انها ستحرم على امتك*وفى رواية فعرض عليه الماء والخمر واللبن*وفى رواية العسل بدل اللبن فشرب من العسل قليلا وتناول اللبن فشرب منه حتى روى فضرب جبريل على منكبه وقال أصبت الفطرة ولو شربت الخمر لغويت امتك*وفى رواية فقال شيخ متكىء على منبر له لجبريل أخذ صاحبك الفطرة وان لمهدى ثم اتى بالمعراج الذى تعرج عليه ارواح بنى آدم فلم تر الخلائق أحسن من المعراج له مرقاة من فضة ومرقاة من ذهب*وفى رواية لابى سعيد فى شرف المصطفى انه أتى بالمعراج من جنة الفردوس منضدا باللؤلؤ عن يمينيه ملائكة وعن يساره ملائكه فصعد هو وجبريل حتى اتهيا الى باب من ابواب السماء الدنيا يقال له باب الحفظة وعليه ملك يقال له اسماعيل وهو صاحب سماء الدنيا وفى حديث جعفر بن محمد عند البيهقى يسكن الهواء لم يصعد الى السماء قط ولم يهبط الى الارض قط إلا يوم مات النبى صلى الله عليه وسلم وبين يديه سبعون ألف ملك مع كل ملك جنده مائة ألف فاستفتح جبيرل باب باب السماء قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد أرسل اليه قال نعم قال مرحبا به وأهلا حياه الله من أخ ومن خليفة فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجئ جاء ففتح لهما فلما خلصا فإذا آدم كهيئته يوم خلقه الله على صورته تعرض عليه أرواح ذريته المؤمنين فيقول روح طيبة ونفس طيبة اجعلوها فى عليين ثم تعرض عليه أرواح ذريته الكفار فيقول روح خبيثة ونفس خبيثة اجعلوها فى سجين وعن يمينه اسودة وباب يخرج منه ريح طيبة وعن شماله أسوده وباب يخرج منه ريح خبيثة فإذا نظر قِبلَ يمينه ضحك واستبشر واذا نظر قِبلَ شماله حزن وبكى فسلم عليه النبى صلى الله عليه وسلم فرد عليه السلام ثم قال مرحبا بالإبن الصالح والنبى الصالح فقال النبى صلى الله عليه وسلم يا جبريل من هذا قال هذا أبوك آدم وهذه الأسودة نسم بنيه فأهل اليمين منهم أهل الجنة وأهل الشمال منهم أهل النار فإذا نظر قِبلَ يمينه ضحك واذا نظر قِبلَ شماله بكى وهذا الباب الذى عن يمينه باب الجنة اذا نظر من يدخله من ذريته ضحك واستبشر والباب الذى عن شماله باب جهنم اذا نظر من يدخله من ذريته بكى وحزن * ثم مضى صلى الله عليه وسلم فإذا بأخونة عليها لحم يشرح ليس بقربه أحد وإذا بأخونة عليها لحم قد أروح وأنتن عندها ناس يأكلون منها فقال يا جبيرل من هؤلاء قال هؤلاء من أمتك قوم يتركون الحلال ويأتون الحرام وفى لفظ فإذا بأقوام على مائدة عليها لحم يشوى كأحسن ما رؤى من اللحم واذا حوله جيف فجعلوا يقبلون على الجيف يأكلون منها ويدعون اللحم فقال من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الزناة يحلون ما حرم الله عليهم ويتركون ما أحل الله لهم* ثم مضى هُنيهة فاذا هو بأقوام بطونهم كأمثال البيوت فيها الحيات ترى من خارج بطونهم كلما نهض أحدهم خرَّ يقول اللهم لا قم الساعة وهم على سابلة آل فرعون فتجئ السابلة فتطؤهم فسمعهم يضجون الى الله تعالى فقال يا جبريل من هؤلاء . قال هؤلاء الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون فى بطونهم نارا وسيصلون سعيرا * ثم مضى هُنيهة فإذا هو بنساء معلقات بثديهن ونساء منكسات بأرجلهن فسمعهن يضججن الى الله تعالى فقال من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء اللاتى يزنين ويقتلن أولادهن * ثم مضى هُنيهة فإذا هو بأقوام يقطع من جنوبهم اللحم فيلقمون فيقال له كل كلما كنت تأكل لحم أخيك فقال يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء الهمازون من أمتك اللمازون * ثم صعدا الى السماء الثانية فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قيل محمد قيل أوَقد أُرسل إليه قال نعم قال مرحبا به وأهلا حياه الله من أخ ومن خليفة فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجئ جاء ففُتح لهما فلما خلصا فإذا هو بابنى الخالة عيسى بن مريم ويحي ابن زكريا شبيه أحدهما بصاحبه ثيابهما وشعرهما ومعهما نفر من قومهما واذا عيسى جعد مربوع الخلق الى الحمرة والبياض سبط لرأس كأنما خرج من ديماس أى حمام شبهه بعروة بن مسعود الثقفى فسلم عليهما فردا عليه السلام ثم قالا مرحبا بالأخ الصالح والنبى الصالح ودعوا له بخير * ثم صعدا الى الساء الثالثة فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قال مرحبا به وأهلا حياه الله من أخ ومن خليفة فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجئ جاء ففُتح لهما فلما خلصا فإذا هو بيوسف ومعه نفر من قومه فسلم عليه فرد عليه السلام ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبى الصالح ودعا له بخير واذا هو أعظى شطر الحسن * وفى رواية أحسن ما خلق الله قد فضل الناس بالحسن كالقمر ليلة البدر على سائر الكواكب قال منهذا يا جبريل قال هذا أخوك يوسف * ثم صعدا إلى السماء الرابعة فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قال مرحبا به وأهلا حياه الله من أخ ومن خليفة فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجئ جاء ففُتح لهما فلما خلصا فإذا هو بإدريس رفعه الله مكانا عليا فسلم عليه فردا عليه السلام ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبى الصالح ثم دعا له بخير * ثم صعدا الى السماء الخامسة فاستفتح جبريل قيل من هذا يا جبريل قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال اوقد أرسل اليه قال نعم قيل مرحبا به واهلا حياه الله من اخ ومن خليفه فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجىء جاء ففتح لهما فلما خلصا فاذا هو بهارون ونصف لحيته بيضاء ونصف لحيته سوداء تكاد تضرب الى سرته من طولها وحوله قوم من بنى اسرائيل وهو يقص عليهم فسلم عليه فرد عليه السلام ثم قال مرحبا بالخ الصالح والنبى الصالح ثم دعا له بخير فقال يا جبريل من هذا قال هذا الرجل المحبب فى قومه هارون بن عمران*ثم صعد الى السماء السادسة فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد اوقد ارسل اليه قال نعم قيل مرحبا به واهلا حياه الله من اخ ومن خليفة فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجىء جاء ففتح لهما فجعل يمر بالنبى والنبيين معهم الرهط والنبى والنبيين ليس معهم أحد ثم مر بسواد عظيم فقال من هذا قيل موسى وقومه ولكن ارفع رأسك فاذا بسواد عظيم قد ساد الأفق من ذا الجانب ومن ذا الجانب فقيل له هؤلاء أمتك وسوى هؤلاء سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب فلما خلصا فاذا بموسى بن عمران رجل آدم طوال كأنه من رجال شنؤاة كثير الشعر لو كان عليه قميصان لنفذ الشعر دونهما فسلم عليه النبى صلى الله عليه وسلم فرد عليه السلام ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبى الصالح ثم دعا له بخير وقال يزعم الناس انى اكرم على الله من هذا بل هذا اكرم على الله منى فلما جاوزه النبى صلى الله عليه وسلم بكى فقيل له ما يبكيك قال ابكى لأن غلاما بعث من بعدى يدخل الجنة من امته اكثر مما يدخل يدخل الجنة من امتى يزعم بنى اسرائيل انى اكرم بنى آدم خلفنى فى دنيا وانا فى اخرى فوانه فى نفسه لم ابال ولكن مع كل نبى امته*ثم صعد فلما انتهينا الى السماء السابعة رأى فوقه رعدا وبرقا وصواعق فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد اوقد ارسل اليه قال نعم قيل مرحبا به واهلا حياه الله من أخ ومن خليفه فنعم الأخ ونعم الخليفة ونعم المجىء جاء ففتح لهما فسمع تسبيحا فى السموات العلا مع تسبيح كثير سبحت السموات العلا من ذى المهابة مشفقات من ذى العلا بما علا سبحن العلا الا على سبحانه وتعالى فلما خلصا فاذا بالنبى صلى اللهعليه وسلم بابراهيم الخليل رجل اشمط جالس عند باب الجنة على كرسى مسند ظهره الى البيت المعمور ومعه نفر من قومه فسلم عليه النبى صلى الله عليه وسلم فرد عليه السلام ثم قال مرحبا بالابن الصالح والنبى الصالح وقال مر امتك فليكثروا من غراس الجنة فان تربتها طيبة وارضها واسعة فقال وما غراس الجنة قال لا حول ولا قوة الا بالله*وفى رواية اقرىء امتك منى السلام واخبرهم ان الجنة طيبة التربة عذبة الماء وان غراسها سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر وهو اشبه ولده به وعنده قوم جلوس بيض الوجوه امثال القراطيس وقوم فى الوانهم شىء فقام هؤلاء الذين فى الوانهم شىء فدخلوا نهرا فاغتسلوا فيه فخرجوا وقد خلصوا من الوانهم شىء ثم دخلوا نهرا فاغتسلوا فيه فخرجوا وقد خلصت الوانهم فصارت مثل الوان اصحابهم فجاؤا فجلسوا الى اصحابهم فقال يا جبريل من هؤلاء البيض الوجوه ومن هؤلاء الذين فى الوانهم شىء وما هذه الانهار التى دخلوها فقال اما هؤلاء البيض الوجوه فقوم لم يلبسوا ايمانهم بظلم واما هؤلاء الذين فى الوانهم شىء فقوم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا فتابوا فتاب الله عليهم واما هذه الانهار فاولها رحمة الله واثانى نعمة الله والثالث سقاهم ربهم شرابا طهورا * وقيل له هذا مكانك ومكان امتك واذا به بامته شطرين شطر عليهم ثياب كأنها القراطيس وشطر عليهم ثياب رمد فدخل البيت المعمور ودخل معه الذين عليهم الثياب البيض وحجب الآخرون الذين عليهم الثياب الرمد وهم على خير فصلى ومن معه من المؤمنين فى البيت المعمور واذا هو يدخله كل يوم سبعون الف ملك لا يعودون اليه الا يوم القيامة آخر ما عليهم ثم خرج ومن معه صلى الله عليه وسلم*وفى الحديث عند الطبرانى بسند صحيح مررت ليلة أسرى بى على الملأ الا على فاذا جبريل كالحلس البالى من خشية الله * وفى رواية عند البراز كأنه حلس لاطىء * ثم أتى باناء من خمر واناء من لبن واناء من عسل فاخذ اللبن فقال جبريل اصبت اصاب الله بك امتك على الفطرة * وفى رواية هذه الفطرة التى انت عليها وامتك * ثم رفع الى سدرة المنتهى واليها ينتهى ما يعرج من الارض فيقبض منها واليها ينتهى ما يهبط من فوق فيقبض منها واذا هى شجرة يخرج من اصلها انهار من ماء غير آسن وانهار من لبن لم تتغير طعمه وانهار من خمر لذة للشاربين وانهار من عسل مصفى يسير الراكب فى ظلها سبعين عام لا يقطعها واذا نقبها مثل قلال هجر واذا ورقها كآذان الفيلة تكاد الورقة تغطى هذه الامة * وفى رواية الورقة مغطية للأمة كلها * وفى لفظ عند الطبرانى الورقة منها تظل الخلق على كل ورقة ملك فغشيها الوان لا يدرى ما هى فلما غشيها من امر الله ما غشيها تغيرت * وفى رواية تحولت ياقوتا وزبرجدا فما يستطيع احد ان ينعتها من حسنها فيها فراش من ذهب * وفى رواية تلوذ بها جراد من ذهب فقيل له هذه السدرة ينتهى اليها كل احد من امتك خلا على سبيلك واذا فى اصلها اربعة انهار نهران باطنان ونهران ظاهران فقال ما هذا يا جبريل قال اما الباطنان فنهران من الجنة واما الظاهران فالنيل والفرات * وفى رواية واذا فى اصلها عين تجرى يقال لها السلسبيل ينشق منها نهران احدهما الكوثر رأته عجاجا مثل البهم عليه جنابذ اللؤلؤ والياقوت وازبرجد وعليه طيرا خضرا نعم طيرانت راء فيه آنية الذهب والفضة يجرى من رضراض من الياقوت والزمرد وماؤه اشد بياضا من اللبن فاخذ من آنيته فاغترف من ذلك الماء فشرب فاذا هو احلى من العسل واشد ريحا من المسك فقال جبريل هذا النهر الذى خبأه لك ربك والنهر الآخر نهر الرحمة فاغتسل فيه فغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر * وفى حديث عبدالله بن مسعود انه صلى الله عليه وسلم رأى جبريل عند السدرة له ستمائة جناح جناح منها قد سد الافق يتناثر من اجنحته التهاويل الدر والياقوت مما لا يعلمه الا الله تعالى ثم اخذ على الكوثر حتى دخل الجنة فاذا فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر فرأى على بابها مكتوبا الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عشر فقال ياجبريل ما بال القرض أفضل من الصدقة قال ان السائل يسأل وعنده والمستقرض لا يستقر ضالا عن حاجة فاستقبلته جارية فقال لمن أنت يا جارية قالت لزيد ابن حارثة ورأى الجنة من درة بيضاء واذا فيها جنابذ اللؤلؤ فقال ياجبريل انهم يسألونى عن الجنة فقال أخبرهم أنها قيعان وأن ترابها المسك وسمع فى جانبها وجبا فقال ياجبريل من هذا قال بلال المؤذن فسار فاذا هو بأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنها من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى واذا رمانها كالدلاء * وفى رواية واذا فيها رمان كأنه جلود الابل المقتبة واذا بطيرها كالبخاتى فقال أبو بكر يا رسول الله إن تلك الطير لناعمة قال أكلتها أنعم منها و إنى لأرجوا أن تأكل منها وبينما هو يسير إذا هو بنهر على حافتيه قباب الدر المجوف و إذا طينه مسك إذ فر فقال جبريل هذا الكوثر ثم عرضت عليه النار فإذا فيها غضب الله وزجره ونقمته لو طرح فيها الحجارة والحديد لأكلتها فإذا قوم يأكلون الجيف فقال من هؤلاء يا جبريل قال الذين يأكلون لحوم الناس ورأى رجلا أحمر أزرق فقال من هذا يا جبريل قال هذا عاقر الناقة ورأى مالكا خازن النار فإذا رجل عابس يعرف الغضب فى وجهه فبدأ النبى صلى الله عليه وسلم ثم أغلقت دونه * ثم رفع الى سدرة المنتهى فغشيها من أنوار الخلائق وغشيها من أنوار الملائكة أمثال الغربان حتى يقطعن على الشجر ونزل على كل ورقة ملك من الملائكة فغشيها سحابة فيها كل لون وفى حديث أن جبريل قال له إن ربك يسبح قال وما يقول قال سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبقت رحمتى غضبى * ثم عرج به حتى ظهر لمستوى سمع فيه صريف الأقلام ورأى رجلاً مغيبا فى نور العرش فقال من هذا أملك قيل لا قال أنبى قيل لا قال من هو قال هذا رجل كان فى الدنيا لسانه رطب بذكر الله وقلبه معلق بالمساجد ولم يستتب لوالديه قط * فرأى ربه سبحانه وتعالى فخَّرَ النبى صلى الله عليه وسلم ساجدا وكلمه ربه تعالى عند ذلك فقال له يا محمد قال لبيك يارب قال سل فقال انك اتخذت ابراهيم خليلا وأعطيته ملكا عظيما وكلمت موسى تكليما وأعطيت داود ملكا عظيما وألنت له الحديد وسخرت له الجن والإنس والشياطين وسخرت له الجبال وأعطيت سليمان ملكا عظيما وسخرت له الرياح وأعطيته ملكا لا ينبغى لأحد من بعده وعلمت عيسى التوراة والإنجيل وجعلته يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذنك وأعذته وأمه من الشيطان الرجيم فلم يكن للشيطان عليهما سبيل فقال الله سبحانه وتعالى قد اتخذتك حبيباً قال الراوى وهو مكتوب فى التوراة حبيب الله وأرسلتك للناس كافة بشيرا ونذيرا وشرحت لك صدرك ووضعت عنك وزرك ورفعت لك ذكرك لا أُذكر إلا ذُكرت معى وجعلت أمتك خير أمة أخرجت للناس وجعلت أمتك أمة وسطا وجعلت أمتك هم الأولون والآخرون وجعتك أمتك لا تجوز لهم خطبة حتى يشهدوا أنك عبدى ورسولى وجعلت من أمتك أقواما قلوبهم أناجيلهم وجعلتك أول النبيين خلقاً وآخرهم بعثا وأولهم يقضى له وأعطيتك سبعا من المثانى لم أعطها نبيا قبلك وأعطيتك الكوثر وأعطيتك ثمانية أسهم الإسلام والهجرة والجهاد والصدقة والصلاة وصوم رمضان والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وإنى يوم خلقت السماوات والأرض فرضت عليك وعلى أمتك خمسين صلاة فقم بها أنت وأمتك * قال أبو هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فضلنى ربى أرسلنى رحمة للعالمين وكافة للناس بشيرا ونذيرا وألقى فى قلب عدوى الرعب من مسيرة شهر وأحل لى الغنائم ولم تحل لأحد قبلى وجعلت لى الأرض مسجدا وطهورا وأعطيت فواتح الكلم وخواتمه وجوامعه وعرضت علىّ أمتى فلم يخف على التابع والمتبوع ورأيتهم أتوا على قوم ينتعلون بالشعر رأيتهم أتوا على قوم عراض الوجوه صغار الأعين كأنما خرزت أعينهم بالمخيط فلم يخف علىَّ ماهم لاقون من بعدى وأمرت بخمسين صلاة وأعطى ثلاثا أنه سيد المرسلين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين * وفى حديث ابن مسعود وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس وخواتيم سورة البقرة وغفر لمن يشرك بالله من أمته شيئا المقحمات ثم انجلت عنه السحابة وأخذ بيده جبريل فانصرف سريعا فأتى على ابراهيم فلم يقل شيئاً * ثم أتى على موسى قال ونعم الصاحب كان لكم فقال ما صنعت يا محمد ما فرض ربك عليك وعلى أمتك قال فرض علىّ وعلى أمتى خمسين صلاة كل يوم وليلة قال ارجع الى ربك فاسأله التخفيف عنك وعن أمتك فإن أمتك لا تطيق ذلك فانى قد خبرت الناس قبلك وبلوت بنى اسرائيل وعالجتهم أشد المعالجة على أدنى من هذا فضعفوا وتركوه وأمتك أضعف أجسادا وأبدانا وقلوبا وأبصارا وإسماعا فالتفت النبى صلى الله عليه الصلاة والسلام الى جبريل يستشيره فأشار اليه جبريل أن نعم ان شئت فرجع سريعا حتى انتهى الى الشجرة فغشيته السحابة وخر ساجدا وقال رب خفف عنا * وفى لفظ عن أمتى فإنها أضعف الأمم قال قد وضعت عنكم خمسا ثم انجلت السحابة ورجع الى موسى فقال وضع عنى خمسا فقال ارجع ال ربك وسأله التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك فلم يزل يرجع بين موسى وبين ربه يحط عنه خمسا خمسا حتى قال يا محمد لبيك وسعديك قال هن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فتلك خمسون صلاة لا يبدل القول لدى ولا ينسخ كتابى تخفيفا عنك كتخفيف خمس صلوات ومن هَمًّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنه فإن عملها كتبت له عشرا ومن هَمَّ بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا فإن عملها كتبت سئة واحدة فنزل حتى انتهى الى موسى فأخبره فقال ارجع الى ربك فاسأله التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك فقال قد راجعت ربى حتى استحييت منه ولكن ارضى واسلم فنادى مناد أن قد أمضيت فريضتى وخففت عن عبادى فقال له موسى اهبط بسم الله * ولم يمر على ملإ من الملائكة إلا قالوا عليك بالحجامة وفى لفظ مُر أُمتك بالحجامة * ثم انحدر فقال لجبريل مالى لم آت أهل سماء إلا رحبوا بى وضحكوا الىَّ غير واحد سلمت عليه فرد علىَّ السلام ورحب بى ودعا لى بخير ولم يضحك الىَّ قال ذلك مالك خازن النار لم يضحك منذ خلق ولو ضحك لأحد لضحك اليك فلما نزل الى السماء الدنيا نظر أسفل منه فإذا هو برهج ودخان وأصوات فقال ما هذا يا جبريل قال هذه الشياطين يحومون على أعين بنى آدم لا يتفكرون فى ملكوت السماوات والأرض ولولا ذلك لرأوا العجائب * ثم ركب منصرفاً فمر بعير قريش بمكان كذا وكذا منها جمل عليه غرارتان غرارة سوداء وغرارة بيضاء فلما حاذى العير نفرت واستدارت وصرع ذلك البعير وانكسر ومر بعير قد أضلوا بعيرا لهم قد جمعه فلان فسلم عليهم فقال بعضهم هذا صوت محمد ثم أتى أصحابه قبيل الصبح بمكة فلما أصبح قطع وعرف أن الناس تكذبه فقعد حزينا فمر به عدو الله أبو جهل فجاء حتى جلس اليه فقال له كالمستهزئ هل كان من شئ قال نعم قال ما هو قال أُسرى بى الليلة فقال الى أين قال الى بيت المقدس قال ثم أصبحت بين ظهرانينا قال نهم فلم يرانه يكذبه مخافة أن يجحده الحديث أن دعا قومه اليه قال أرأيت أن دعوت قومك أتحدثهم بما حدثتنى قال نعم قال يا معشر بنى كعب بن لؤى هلموا فانقضت اليه المجالس وجاؤا حتى جلسوا اليهما فقال حدث قومك بما حدثتنى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنى أسرى الليله بى قالوا الى أين قال الى بيت المقدس قالوا ثم أصبحت بين ظهرانينا قال نعم فمن مصفق ومن بين واضع يده على رأسه متعجبا وضجوا وأعظموا ذلك فقال المطعم بن عدى كل أمرك كان قبل اليوم انما غير قولك اليوم أنا أشهد أنك كاذب نحن نضرب أكباد الإبل الى بيت المقدس مصعدا شهرا ومنحدرا شهرا تزعم أنك أتيته فى ليلة واللات والعزى لا أصدقك فقل أبو بكر يا مطعم بئس ما قلت لابن أخيك جبهته وكذبته أنا أشهد أنه صادق فقالوا يا محمد صف لنا بيت المقدس كيف بناؤه وكيف هيئته وكيف قربه من الجبل كذا فما زال يبعث لهم حتى التبس عليه النعت فكرب كربا ما كرب مثله فجئ بالمسجد وهو ينظر اليه حتى وضع دون دار عقيل أو عقال فقالوا كم للمسجد من باب ولم يكن عدها فجعل ينظر اليها ويعدها بابا بابا ويعلمهم وأبو بكر يقول صدقت أشهد أنك رسول الله فقال القوم أما النعت فوالله لقد أصاب * ثم قالوا لأبى بكر أمتصدقه أنه ذهب الليلة الى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح قال نعم انى لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه بخبر السماء فى غدوة وروحة فبذلك سمى أبو بكر الصديق * ثم قالوا يا محمد أخبرنا عن عيرنا فقال أتيت على عير فلان بالروحاء قد أضلوا ناقة لهم فانطلقوا فى طلبها فانتهيت الى رحالهم فليس بها منهم أحد وادا قدح ماء فشربت منه ثم انتهيت الى عير بنى فلان بمكان كذا وكذا فيها جمل أحمر عليه غرارة سوداء و غرارة بيضاء فلما حاذيت العير نفرت وصرع ذلك البعير وانكسر ثم انتهيت الى عير بنى فلان فى التنعيم يقدمها جمل أورق عليه مسح أسود وغرارتان سوداوان ها هى ذا تطلع عليكم من الثنية قالوا فمتى تجئ قال يوم الأربعاء فلما كان ذلك اليوم أشرفت قريش ينتظرون وقد ولى النهار ولم تجئ فدعا النبى صلى الله عليه وسلم فزيد له فى النهار ساعة وحبست عليه الشمس حتى دخلت العير فاستقبلوا الإبل وقالوا هل ضل لكم بعير قالوا نعم فاسئلوا العير الآخر فقالوا هل انكسر لكم ناقة حمراء قالوا نعم قالوا فهل كان عندكم قصعة من ماء فقال رجل أنا والله وضعتها فا شربها أحدهما ولا اهريقت فى الأرض فرموه بالسحر وقالوا صدق الوليد فأنزل الله تعالى وما جعلنا الرؤيا التى أريناك الا فتنة للناس (فائدة) أخرج بن مردوية عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسرى به ريحه ريح عروس وأطيب من ريح عروس *
القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6168193
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006