رسول الله في أعين محبيه
رسول الله في عين الإمام إبن حجر الهيثمي
تحميل الملف المرفق<nobr> - عفوا الملف غير موجود </nobr>

 

 

 

الإمام أحمد بن حجر الهيثمى

ت 973 هجرية

 

يقول عند شرح قول الإمام البوصيرى :-

 

كيف ترقى رقيك الأنبياء  ***  يا سماء ما طاولتها سماء

ترقى رقيك الحسي  وهو رقيه صلى الله عليه وسلم ببدنه يقظة ليلة الإسراء والمعراج إلى السماء ثم إلي سدرة المنتهى ثم إلى المستوى الذي سمع فيه صريف الأقلام في تصاريف الأقدار ثُم إلى العرش ثم إالى الرفق والرؤية وسماع الخطاب بالمكالمة والكشف الحقيقى وغير ذلك مما لم إليه ملك مقرب ولا نبى مرسل.

والرقى المعنوى : وهو التنقل من كل صفة كاملة وخلق عظيم إلى صفة أخرى وخلق آخر أكمل وأعظم وهكذا إلى مالا نهاية له .        

وحين نتأمل آيات القرآن نجد أنها اشتملت على ذلك  إما تصريحا أو تلويحا من الإشارة إلى إنافة قدرة العلى عنده وأنه لا مجد يساوى مجده .

وفى شرح همزية البوصيرى في قوله :

لم تزل في ضمائر الكون    تختار لك الأمهات والآباء .

يقول :- كما طابت ذاتك بما أوتيته من الكمال الأعلى ، كذلك طاب نسبك ، فلم يكن في أمهاتك من لدن حواء إلى آمنه ، ولا في  آبائك من لدن آدم إلى أبيك عبد الله إلا من هو مصطفى مختار.

وشاهد ذلك حديث البخاري : " بعث من خير قرون نبي آدم قرنا فقرنا حتى كنت من القرن الذي كنت فيه "

وحديث مسلم :- " أن الله اصطفى كنانة من إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بنى هاشم واصطفاني من بنى هاشم "

وحديث الترمذي بسند حسن " أن الله تعالى خلق الخلق فجعلني في خيرهم فرقا ثم تخير القبائل فجعلني في خير قبيلة ثم تخير البيوت فجعلني من خير بيوتهم فإنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا "

 

واعلم أن آدم عليه الصلاة والسلام ولد من حواء أربعين ولدا في عشرين بطنا إلا شيثا فانه ولد منفردا كرامة لكون نبينا صلى الله عليه وسلم من نسله ثم لما توفى شيثا وصى ابنه يوصيه أبيه أن لا يضيع هذا النور الذي كان بجبهة آدم ثم انتقل إلى شيث إلا في المطهرات من النساء ، ولم تزل هذه الوصية محمولا بها فى القرون إلى أن وصل هذا النور إلى جبهة عبد المطلب ثم ولده عبد الله ، وطهر الله تعالى هذا النسب الشريف من سفاح الجاهلية كما ورد في الأحاديث الشريفة 0

وقد روى ابن سعد وابن عساكر عن محمد بن السائب بن الكلبى عن أبيه قال :- " كتبت للنبى صلى الله عليه وسلم مائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولا شيئا مما كان من أمر الجاهلية "

وروى أبو نعيم قوله صلى الله عليه وسلم " لم يلتق أبواي قط عن سفاح ولم يزل الله تعالى ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفى مهذبا تتشعب شعبتان إلا كنت فى خيرهما 0

وهذه الأحاديث وغيرها مصرحة لفظا ومعنى أن آباء النبى صلى الله عليه وسلم وأمهاته إلى آدم وحواء ليس فيهم كافر ، لأن الكافر لايقال فى حقه أنه مختار ولا كريم ولا طاهر بل نجس وقد صرحت الأحاديث بأنهم مختارون وأن الآباء كرام والأمهات طاهرات ، وأيضا هم إلى نبى الله إسماعيل من أهل الفترة وفى حكم المسلمين بنص الآية الأتيه 0 قال تعالى " وتقلبك فى الساجدين " .     

 

 

 

 

 

      

 

 

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6387866
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006