المرأة والطفل
ديوان زهرة المصطفى

ديوان

 

زهرة المصطفى

 

الشاعرة ندى


 

الإهداء

إلى أُمي فاطمةَ الزهراءِ ، سيدةِ نساءِ العالمين …

 

 

 

تقديم

الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله ومن والاه

                                                               وبعد:
فيسرني أن أهنئ ابنتي العزيزة المباركة ندى ( أم صالح ) على إنجاز هذا الديوان الذي يضم مدائح راقية في مناقب جدها وجدنا الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبضعة المصطفى الكريم فاطمة الزهراء، أم الحسنين السبطين وسيدة آل البيت عليهم سلام الله تعالى ورحمته وبركاته .
وإني أحمد الله تعالى الذي وفقك يا ابنتي لهذا الجهد المشكور الذي هو بعض ما يجب علينا جميعاً نحو جدنا رسول الله وجدنا الإمام علي وأمنا الزهراء وسبطيهما وما تناسل منهما من آل البيت الكرام عترة المصطفى صلى الله تعالى عليه وآله وسلم.
وإلى المزيد إن شاء الله .

مع دعوات أبيك الداعي لك بكل خير .
السيد يوسف السيد هاشم الرفاعي

 

 

فهرس القصائد

  

مولدِ الهادي مُحمد 2

إلى سيدي وحبيبي وقُرّةَ عيني محمد 4 (صلى الله عليه وآله وسلّم) 4

بين واديك والقُرى. 5

روض الحبيب. 6

شوقي. 7

في حب طه. 7

رسول الله.. 8

إلى المدينة المنورة 9

طيبةُ الهادي تجلّت. 12 أيها القلبُ تزوّدْ                       من هوى الحِبِّ محمّدْ 12

سادتي. 12

يا سيدَ الأبرار. 13

ببابك في الْمسجدِ 14

نسائمُ الرضوان. 15

اللهُ ربي خالقُ الإنسانِ                      الله ربي مبدعُ الأكوانِ. 15

سيدتُنا خديجةُ الكبرى. 17

بناتُ النَّبي. 18

ريحانةُالنور. 18

بنت النبوة 19

ابنة الطاهرة 20

سيدة النساء. 20

زهرة المصطفى. 21

أم الْحسنين. 22

زهرة البقيعْ. 22

في روضة البقيع. 23

أهل الكساء(1) 24

أبو الحسنين. 25

سيدنا الحسن بن علي. 26

سيّدنا الحسين بن علي. 27

سيّدتنا زينب بنت علي. 28

سيدنا حمزة بن عبد الْمطلب. 28

سيدنا العباس بن عبد المطلب. 29

تحية شاعر المدينة المنورة 30

تحية شاعر اليمن. 31

 

مولدِ الهادي مُحمد

(صلى الله عليه وآله وسلّم)

 

بمولدِ أحمدٍ سعِد الوجودُ              وأورقت الأزاهرُ والورودُ

بيومٍ بالغِ الأفضالِ، ذكرى           علينـا بالمآثـرِ إذ تعـودُ

رعاك اللهُ يا أزكى زمانٍ             أطلَّ بـه على الدنيا وليـدُ

أهلَّ مع النسائمِ عابقاتٍ               وأقبل نورُهُ الحاني الودودُ

فأشرقَ فجرُ آمالِ البرايا              وحلَّ الخيرُ والعدلُ الرشيدُ

أتيتَ مباركاً يا خير بشرى            بها ضاءت على الدُنيا السُعودُ

فحقَّ لنا التغنّي والتهاني               وأُطلقت المواعِظُ والنشيدُ

نعطِّرُ سمعَنا بكريمِ ذِكـرٍ               ونقرأُ سيـرةً عنها نـذودُ

بمولدِ مَن له أزكى المزايا             ومـن بمجيئه للناسِ عيـدُ

رسولٌ باركَ الدنيا سناهُ               خُطاهُ اليُمنُ والمسعى السديدُ

ورحمة خالقٍ مولى تعالى             إلـهِ العالمينَ لـهُ السُجودُ

وقد هزَّ البروزُ مقامَ كِسرى           وصار كمركبٍ بهِمُ يميدُ

ولِدتَ مطهّراً عَطِراً زكيّاً              كريم النفسِ يرعاكَ الحميدُ

حليمةُ أرضَعَتكَ لِبانَ حُنوٍ              فدَرَّ الخيرُ واخضرَّ الصعيدُ  

جمعتَ مكارمَ الأخلاقِ طُرّاً            شمائل شخصِكَ الحُسنُ الفريدُ

تظلِّلُكَ الغمامةُ في مسيرٍ               وترعاكَ العنايةُ إذ تقودُ

صدوق القولِ والأفعالِ غيثٌ           وشيمتك الأمانةُ لا تحيدُ

تعهّدكَ الإلهُ بعينِ عطفٍ               تكفّلَ حفظك الصّمدُ الرشيدُ

أعَدَّكَ ربّنا لتمامِ أمرٍ                   وختمِ رسالةٍ فيها الخلودُ

كشفتَ لهم ضلالاتٍ توالتْ             وكان الكُفْرُ في الدنيا يسودُ

حِراءُ حوَتكَ والوحيُ المُرَجّى          فأُودعَ في الدُنى دينٌ جديدُ

خديجةُ نسمةُ الأطيابِ زوجٌ            كأنّ حنانَها الغُصنُ النضيدُ

تدثِّرُ بالغِطاءِ الروعَ حتّى               تثبّتُ ما أتاكَ به المُعيدُ

فأنتَ الحامدُ المحمودُ طه               وقد أغناكَ مولاكَ المجيدُ

بُعِثتَ مُعلِّماً للناسِ جمعاً                بقرآنٍ إلى الحُسنى يقودُ   

جلالُ مكانةٍ وكمالُ شأنٍ                جمالُ حقيقةٍ فيها الصُعودُ

عليٌّ في الفراشَ فداكَ لمّا              تأذّن خالقٌ ، أمراً يريدُ

أبو بكرٍ رفيقكَ عند غارٍ               وثالثُ جمعِكم ربٌّ شهيدُ

فهاجرتم لطيبةَ دارَ أمنٍ                 ببيعةِ أهلِها سبقتْ جهودُ

وأُرسيَ موطئٌ لعظيمِ آيٍ               تُعَزُّ به المبادئُ والعهودُ

وجاء الفتحُ للإسلامِ نصراً              بمكّةَ بعدما الليلُ الجَحودُ

وعُدتُم للمدينةِ حيثُ قامت              لدينِ اللهِ أركانٌ تسـودُ

وصار لدولةِ الإسلامِ شأنٌ              وعمَّ النورُ وانهلّت وفودُ

وسيِّرت الجيوشُ مع السرايا            لنشرِ فضائلٍ أبداً تسودُ

فيا لرسالةٍ حملت بياناً                  ويا لمسيرةٍ خيراً تعودُ

******************************************

أبا الزهراءِ يا خيرَ البرايا              ويا كنزَ العطيّةِ إذ تجودُ

بمدحك سيدي نلنا العطايا              بمدحك سيدي طاب القصيدُ

شفاعتكم لنا يا خيرَ داعٍ                ونلقاكمْ وقد طاب الوُرودُ

وصلّى اللهُ في الأكوانِ جمّا            دواماً ما تتابعت العُقـودُ

على قمرٍ أنارَ لنا الدياجي              و شعَّ سماحةً ، يُمناهُ جودُ

وآلٍ قدرُهُم عالٍ كريمٌ                  بجنّةِ ربّهم  لهُمُ الخلودُ

 

 

 

إلى سيدي وحبيبي وقُرّةَ عيني محمد

(صلى الله عليه وآله وسلّم)

 

أضنى الفؤادَ على الهوى بُعدُ               هل من سبيلٍ للِقا ، بَعدُ

جاشت بيَ الأشواقُ ليس لها                سَكَنٌ يُريحُ وما لها حَدُّ

يرنو إلى مَرآهُمُ بصري                    ما حيلتي والنأيُ ممتدُّ

قد مَسّني بغرامِهم ألمٌ                   صعبُ المِراسِ وهدّني جَهدُ

وتناوب الحدَثانِ مَلْهَبَتي                     فكأنّما يتعاقبُ السُهْدُ

لَهَفي على قومٍ أهيمُ بهم                     وبعشقِهِم يتبيّنُ الجَلْدُ

إن قُلتُ في أمداحِهِم كَلِماً                   شَدَّ الهُيامُ وهَزّني الوَجْدُ

أطوي العَناءَ بِمُرَّ فُرقَتِهِم                   وَهَجُ الصَّبابةِ دمعَنا يحدو

أشكو إلى الرحمنِ مَكرُبتي                 والحالُ للخلاّقِ إذ يبدو

وتمرُّني في الحينِ طارقةٌ                  فيزيدُ منّي الوَصْبُ والوِدُّ

لأحِبَةٍ ملكوا جوارِحَنا                      سكنوا المدينةَ ، ذِكرُهُم شَهْدُ

أنوارُهُم سبقت مشاهِدَهم                   قد فاحَ مِن أطيابِهم وَرْدُ

يا سادَتي يا خيرَ مَن سجدوا               مِنّي إليكم في الهوى وعْدُ

سأظلُّ رهنَ إشارةٍ أبداً                    منكم إلينا والهوى قيدُ

إن ترحَموني كُنتُ خادمةً               أو تحرموني ، إستوى الضِدُّ

إن تلحَظوني كُنتُ خالصةً                 أو تهجُروني ، حُبُّكم عهدُ

اللهَ فيمن باتَ في وجعٍ                    رقّوا عليَّ بنظرةٍ تسدو

بجمالِكُم ينزاحُ كلَّ أسى                    بصلاتِكم يتوافدُ السَعْدُ

بأبي وأُمّي يا رسولَ هُدى                 لا تتركوني دونَكم أغدو

أنتم مُرادي يا مُنى أمَلي                  ما ضاءَ برقٌ أو دوى رعْدُ

لي عِنَدكم طلبٌ يُراوِدُني                  هل لي بقُربِ جِوارِكُم لَحْدُ

 

 

بين واديك والقُرى

 

 

 "مثلٌ قد تَجسّدا                         وقديِمٌ تَجدّدا "*

 رحمةٌ مالها مدى                         وجمالٌ به اقتدى 

  جمع النورَ وجهه                        يتهادى به الْهدى

 عَلَمٌ أيقظ الورى                         والْمعاني ووحَّدا

 هو أسمى مذاهبا                          في خُطاهُ و مقصدا

  صاحب الكوثر المؤ                      يَّد باللهِ مُذْ غدا

 خُلْقُهُ قد تَمجَّدا                         والعطايا لَها صدى

 إسْمهُ كلَّما أتى                         نال خيراً وسؤددا

 بات قلبي ولم يزلْ                        في هواهُ مقيَّدا

 أول الْمُرسلين خا                        تَمهم كان أحمدا

 من رآهُ فقد رأى                        كلَّ حقٍّ ، مُحمّدا

*البيت المتضمن من قصيدة "صورة " في ديوان "بين واديك والقرى " للشاعر خالد سعود الزيد رحمه الله .

 

 

 

روض الحبيب

 

لابـد من يـومٍ قريبِ                    ألقى بـه روضَ الحبـيبِ

قد طال بي ليـل النوى                  يُطوى مع الدمعِ الصبـيبِ

والروح من نار الْجـوى                  ظمأى كما الوادي الرغيبِ

أصبحتُ من فرط الأسى                   من نأيهم مثل الغـريبِ

كم حار بي قلبٌ حوى                     أشواقَهم ، لا من طبيبِ

أنّى يـرومُ ، هواهُـمُ                     أدنـى إلـيه من قريبِ

وببـعدهم حالي غـدا                    كالطيرِ في القفص الكئيبِ

تَمـضي السنونَ بحسرةٍ                    تَهفو مع الريح الْهَبـوبِ

قالوا بذا قُـطـرٍ زهـا                   كم فيه من أُفُـقٍ رحيبِ

كم فيه من نَهـرٍ جرى                    كم فيه من سهلٍ خصيبِ

قلتُ الجهاتُ لو اجتمعنَ                     بِمُقلتي ، أُفُـقُ الحبيبِ

كلُ البـلادِ بسِـحْرها                     تحوي مسافات الدروبِ

وأنـا الْمتـيَّمة التـي                      قد شفّها أملُ الأريبِ

أُمسي بعـينٍ لاتـنامُ                       ومُهجةٍ تطوي لُغـوبي

فمتى الْمضيِ إليـهِمُ                       مع بسمةِ الصبح الرطيبِ

ومتى الصلاةُ بروضـةٍ                   تُطفي لظى القلبِ الوجيبِ

ومتى يصيرُ لـنا الْمُنى                       بلـقائهم بعـد الْمغيبِ

أنّى أمُـرُّ بطيـبة ال                        هادي فأشكيها كـروبي

قد آن أن ألقى الذيـ                       نَ هواهُمُ مِسكي وطيبـي

وبقربِـهم مـاء الحيا                     ة ، بذكـرهم تحيا طيوبي

أُفضي لـربي الْمُشتكى                      ولَخَالقي خيراً مُجيـبي

صلّى عليـك اللهُ يـا                       نورَ الهداية في الخُطُوبِ

والآلِ والصحب الكرا                        مِ خصالهم عبقُ القلوبِ

 

 

 

شوقي

 

 

بلِّغ إلى بدرِ الديارِ تحيَّتي                فقُل المُحِبَّةُ في هواكَ تحورُ

عَيني تتوقُ ومُهجتي لجمالهم            غاب الكيانُ وما يغيبُ شعورُ

يا أهل طيبةَ بارك اللهُ لكم            أزكى الجِوارِ ، فما عليكم جورُ

مَنْ لي بروضةِ أحمدٍ أرنو بها          نحو الحقيقةِ ، يحتويني النورُ

شوقتمونا للقِبابِ جليلةً                  وإلى المنارِ وقد حوتها الدورُ

والقبة الخضراءِ ،عند القِبةِ الـ          خضراءِ يحيا قلبيَ المأسورُ

قد أرَّقت ريحُ الصبابةِ راحتي         وأتت على الوجدانِ وهو قريرُ

إن عاد من طرف المدينةِ زائرٌ    أو راح ، خِلتُ الروحَ سوف تطيرُ

وغبطتُ وجهاً نال من ذاك السنا           وبدت عليه معالِمٌ وسرورُ

فمتى لنا عَودٌ لأيامِ الصفا               ومتى إلى البدرِ المضئِ نسيرُ

وإلى التهجُّدِ بعدما ليلٌ سجا               وإلى التبتُّلِ قد جلاهُ سُحورُ

وإلى التمعّنِ والتنعُّم بالمنى                وقت الأذان يضُمنا التكبيرُ

في طيبة الأطيابِ قد طاب اللِقا        هُم أُسوتي هُم بهجتي وحبورُ

صلّى الإلهُ على الحبيبِ المصطفى        وحباهُ ربٌّ لا ينامُ كبيرُ

والآلِ أهل الفضلِ ما بزغ السنا       والصحبِ أُعطوا جنةٌ وقُصورُ

 

 

 

في حب طه

(صلى الله عليه وآله وسلم)

 

يُراوِدُني الحنينُ إلى رُباها                  فَأُنكِرُ كلَّ معشوقٍ سِواها

وأقضي الليلَ في حالٍ غريبٍ             ولا أدري أأهلكُ في هواها

أُحَمْلِقُ في السماءِ فرُبَّ نجمٍ                 يَمرُّ الآن قُرباً من سَماها

وأُبصرُ في ضياءِ البدرِ شيئاً                 يُذَكِّرُني ببدرٍ في حِماها

أُعَدِّدُها لياليَ أو شُهوراً                    لعَـلَّ اللهَ يرزُقُنـي لِقاها

وألحظُ وجْهَ مَن قدِموا كأني            أرى في ذاكَ ومْضاً مِن سَناها

ويمضي العامُ في ثِقَلٍ عصيبٍ          ألا يا هل تُرى بغـدٍ أراهـا

ويَجني الشوقُ مني مُبْتغاهُ               حصادَ محبةٍ ، عِشْنا جَواها

ألا مِن زَورَةٍ لديارِ طـه                لأبحثَ عن فُؤادي حيثُ تاها

فما أبغي سِوى قربى حبيبٍ             وما أبْغي كنوزَ الأرضِ جاها

عسَى الرحمنُ يَمنحُني جِواراً             لأهـلِ حقيقةٍ هُـمْ مُنتَهاهـا

سلامٌ يا دياراً كَمْ تَسامتْ                  وربُّ الكونِ نوراً قدْ حَباها

خُذوني ، أطفِئوا ناراً تلظّى             فإنّي لا يُفارِقُنـي مَداهـا

خُذوني للبقيعِ إلى قُباءٍ                   إلى أُحُدٍ ومَن حَمَلوا لِواها

نُصلّي ركعتينِ بدارِ تقوى                نُطيّبُ في مساجدِها الجِباها

دعوني أمْتَطي رَحْلي وأمْضي             فليسَ الشوقُ يفتقدُ اتجاها

ذَروني لا تلوموني فإني                  عَشِقتُ لأجْلهم سُكْنى ثَراها

فيا ربّاً قديراً في عُلاهُ                    ويا مَنْ أَوْدَعَ الدُنْيا بَهاها

ويا مَنْ رِزْقُهُ للطيرِ يَسْري                 تَولَّ الرُوحَ وامْنَحها مُناها

صلاةُ اللهِ لا مَوْلى سِواهُ                   على مَن لقّنَ الإسلامَ ، طَه

 

 

رسول الله

(صلى الله عليه وآله وسلم)

 

 

تناهى العشقُ فيكم واشتياقي               فعِدني باللقاءِ أيا حبيبي

ببابِك سيدي كان التلاقي                  فهل ليَ عَودةٌ بين الغُيُوبِ

وهل لي زَورةٌ قبل المنايا            وهل لي دعوةٌ، هل من نصيبِ

بمدحِ جمالكم زَين السجايا                 حظينا بالأزاهر والطُيُوبِ

وبِتْـنا في هوى خيرِ البرايا               فما أزكاهُ من ريحٍ رطيبِ

رسولُ اللهِ يا كنز العطايا               ويا رَوح المسافرِ في الدروبِ

ملَكتُم رُوحَنا وحشى الحنايا               فما أبقيتُمُ رمَق الغَريبِ

وحبُّك يا أبـا الأيتامِ سُقيا           نعيشُ بها مع النأي العصيبِ

حنانُكَ يا أبا الزهراءِ ، جَدّي           وكُنْ لي شافعاً يوم الخطوبِ

وجُد لي سيدي بكريمِ وصلٍ            وعِدني باللقاءِ أيا حبيبي

 

 

إلى المدينة المنورة

 

 روحي الظمأى إليكم في الدروبِ

لـم تـزل تسألُ غفّارَ الذنوبِ

أن يلَـمَّ الشـمْلَ بالنورِ الحبيبِ

رغم تقصيري ، وقد بانت عيوبي

 

قربـكم في اللهِ أنسانـي مُرادي

فـكأني ما شقيـتُ في بـعادي

وكـأني لـم أعُـد غير فؤادي

حـينما عانـقَ أجواءَ الـودادِ

 

عائـدٌ قـلبي إليكم والـمصيرُ

كلما مـرَّ زمـانٌ ومسـيـرُ

شَـدّهُ الوجدانُ و الحبُّ الأثيرُ

فـمضى يتبعكم صبٌّ أسـيرُ

 

يا رسول اللهِ قد طـالت سنيني

بعـدكم لا غدوةٌ  تشفي حنيني

أتـُراني في منامي أم يـقيـني

هانَ باللقيا انـتظاري وأنيـني

 

صاحب المحرابِ ، أشجاني اشتياقُ

خاطبتكَ الروحُ والدمعُ الـمُراقُ

ابتـغي وصـلاً إذا آن الفـراقُ

أبـداً أفـديكَ ، والعهدُ وثـاقُ

 

يا دليـلَ الناسِ في خيرِ طريـقِ

منبع الأخلاقِ والقول الصـدوقِ

في هواكم طاب لي أزكى الرحيقِ

نفحةٌ تُذهب عـنّي كلَّ ضيـقِ

 

يا أبـا الأيـتامِ ذا القلبِ الرحيمِ

سـيد الإحسانِ والبِـرِّ الكريـمِ

ولقد أقبلتَ بالـمسعى القويـم

تُبرئ الخَلقَ من الشركِ الذميـمِ

 

فلـكم عـلّمتـنا حبَ العطاءِ

ولكم أرسـيت في بـرِّ النـقاءِ

حينما أسّـسـتَ بنيانَ الوفاءِ

مُرسَلاً بالحقِّ من ربِّ السمـاءِ

 

أنتمُ في الدهرِ كالدُرِّ الفريـدِ

يا شفيعـاً عِندَ تـوّابٍ حميدِ

ولقد شرّف ذكراكم قصيدي

ولقد زانَ بِمرآكم وجـودي

 

فالهدى والعزم والطهر  لديكمْ

والحصى سبّح من بين يديكمْ

وأنين الجذعِ إذ حـنَّ إليكمْ

وصلاة الله قد فاضت عليكمْ

 

في مزايا خَلـقكم آيُ الجمالِ

وعطايـا ربكم فـوق الخيالِ

قد تجلّت في كمالات الخِصالِ

وصـلاةُ اللـه يا طـهَ تُوالي

 

وسـلام الله مادام السـلامُ

كلّمـا حلَّ ضياءٌ أو ظـلامُ

ما بـدا بدرٌ وما هلَّ الغمامُ

ما شـدا طيرٌ وما مر الكرامُ


 

 

 

طيبةُ الهادي تجلّت

 

           أيها القلبُ تزوّدْ                    من هوى الحِبِّ محمّدْ

          طيبةُ الهادي تجلّتْ                     نحوها الأنياقُ تشتَدْ

           أيّها الحادي فعجّلْ                   أسرعِ الخطوَ و سدّدْ

           علّنا اليومَ نداوي                      من به الشوقُ توقّدْ

           بعدما روحيَ ذابتْ                  في هواهم وهي أسعدْ

******************

           يا إمام الْمُسلمينا                      أيها النّورُ المؤيدْ

          جئتُكُم أشكو بِعادا                    ألثُم التُربَ و أشهدْ

          أنّكم منّي فؤادي                      حُبّكم أغلى و أمْجدْ

          قُربُكُم أحلى و أزكى                أرضكم مِسكٌ و مسجدْ

         جئتكم مِلئيَ فرحٌ                       أشكرُ اللهَ وأَحمدْ

         حينما نفسي لاقت                     دوحةَ الخير الْمُمجّدْ

         حيثُ واجهتُ الأحِبّة                  روضةً تزهو بأحمدْ

         سيّد الخلقِ رسولٌ                      جاءَ بالحقِ المؤكَدْ

****************

        سلّم الله تعالى                       و الورى في كلِّ مسجدْ

      في الفيافي و الأقاصي                  كلّما النّورُ تجدّدْ

        ذاكراً إسمَ حبيبي                       رحمةَ الباري محمّدْ

****************

سادتي

                                        

بُهِرتُ بأنوارِكُم سادتي                  وعافت عُيونيَ طِيبَ الْمنامْ

وعِندَ لقاكُمْ هَمَت دمعتي                     ولَمَّا يُفدني بديعُ الكلامْ

فقد سار قلبي بلا مِحْملٍ                   وصار البِعادُ عليَّ حرامْ

أحقاً وصَلنا ديارَ الهدى                أمْ اغْتالَ فكري الهوى والغرامْ

نُفيتَ من الخَبثِ مثوى الرسولِ           ومأوى التُقاةِ ليومِ القِيامْ

قدِمنا بشوقٍ  إلى حيِّكُم                  وملءُ الضُلوعِ أجيجُ الضِرامْ

فداووا بأنوائِكـمُ مُهجةً                   بِها من فِراقٍ مريرُ السِّقامْ

لننهلَ من ريحِكم نسمةً                    تُهدْهِـدُ قلباً بكم مُستَهامْ

نجدّد في روضةٍ روحَنا                   ونرجو وِصالاً بخيرِ الأنامْ

نجاورُ في طيبةِ الطيّبينَ                  نبياً وآلاً وصحبـاً كرامْ

نُمرِّغُ في تُربِهـا جبهةً                   لعلَّ بِهـا أن ننالَ الْمَرامْ

نزورُ الأحبّةَ أهلَ البقيعِ                     قُباءَ وذا القبلتين ، الْغَمامْ

وفي أُحُدٍ حيثُ ليثِ الرجالِ                  شهيدٌ لدى ربِهِ لا يُضامْ

وفي كل أرضٍ خطَوتُم بِها                يضوعُ شذاكم كمِسكِ الكِمامْ

فزوروا منامي ، وقد زُرتُكم                أيا أنبلَ الْمُحسنين الكرامْ

بـدأتُ بحبكمُ رِحلتي                     وأنتم مرادي بحُسنِ الخِتامْ

هَبوني شفاعَتَكم والْمُنى                    ولا تتركوني أسيرَ الظلامْ

وفي جنةِ الخلدِ أبغي اللِقا                  فلا تحرِموني قريبَ الْمَقامْ

صلاةُ الإلهِ على عبدِه                    على سيدِ الْمُرسلين ، الإمامْ

على أشْرفِ الخلقِ خيرِ الورَى           عليه الصلاةُ وأزكَى السلامْ

 

يا سيدَ الأبرار

                                            

 لكمُ رجعتُ ومُهجَتي الهيماءُ               قد قطَّعت أنْواطَها الأنواءُ

أحيا على جَمْرِ الفِراقِ كأنني                  ولَهيبُه وأجيجُـه رُفَقاءُ

يا أهلَ طيبةَ قد كَواني حبُكم            والبُعدُ في عُرفِ الكِرامِ جَفاءُ

لا لم أطِقْ صبراً وقلبي واجِدٌ            مما لقيتُ فما يُفيدُ دواءُ

كيف الْمُقامُ وأين مِني راحتي          تَعِبت لطولِ تصبُّري الجَوزاءُ

أبكيتُ في سَمْكِ النجومِ نواضراً              قد راعَهُنَّ تحمُّلٌ وبَقاءُ

حتى أتيتُ برُغمِ كلِّ عوارضٍ             لم يَثنني إصرٌ ولا استِكفاءُ

كي أشتفي من عِلّتي بِهواكُمُ              في رُوحِنا من طِيبكم أصداءُ

الْمِسكُ عِندَكُمُ يضوعُ وينتشي               يا سيدَ الأبرارِ طابَ لقاءُ

في حبِكم عاشت مسرّاتي فلا                ألهى فؤادي عنكمُ إغفاءُ

يا قائدَ الغُرِّ الكرامِ وبدرَهم              يا من بفضلِك شُرِّفُ الشرفاءُ

يا قائمَ الليلِ الطويلِ مُصلّيا               تدعو الكريمَ وللكريمِ عطاءُ

يا صائماً حرَّ الهجيرِ تقرُّباً             تَطوي النَّهارَ وقد شجاكَ عَناءُ

يا شاهراً نصلَ السيوفِ مجاهداً             لم تُعنِك الدنيا ولا اللألاءُ

لا ليس في الأكوانِ مثلُ خِصالِكم          خُلُقٌ ، كما لِمحمدٍ ، وزكاءُ

أوصيتَ رِفقاً بالقواريرِ التي              جاءت يُغالبُها أسى و رجاءُ

فجعلتَ يوماً إذ أتينكَ لهفةً               لم تلتفت إذ رامك الضُعفاءُ

قد كان آخرُ قولكم خيراً بنا                    فلنا كما للمسلمينَ سقاءُ

يا ربُ بارك جمعَنا واغفر لنا              ولطالما جمع القلوبَ دعاءُ

صلى عليك اللهُ يا بدرَ الدُجى           وتعطّـرت بصلاتك الأرجاءُ

يا رحمة الغفارِ يا نوراً بدا                في هديهِ سعِدَ الأنامُ وفاؤوا

لك في قلوبِ العاشقين جمالَكم              مِلءَ الشِّغافِ معزّةٌ وثناءُ

 

 

ببابك في الْمسجدِ

 

أتيَـتُكَ في شَـوقيَ الْمُسهَـدِ         وقد فـاض بي الحُبُّ يا سيدي

وأوصَلَني الوَجْـدُ أقصى مَـداهُ       فلم أدرِ أمسي مضى أم غـدي

قدِمتُ ومِـلْء ضُلوعي حنينٌ           يـشُـدُّ فـؤادي إلى أحـمدِ

و روحِيَ تَهـفو لروضةِ نـورٍ       بِهـا أكرمُ الخَـلْـقِ والْمَولِـدِ

رسولي عليك زكـيَّ السـلام          وأنت الإمـامُ بـه أقـتـدي

فما أهـنأ القلبَ عِند لقـاكَ          أعيـشُ بـه يومِـيَ الأسْعَـدِ

و حَولَكَ طـابَ أريجٌ شذيٌّ            فأنتَ الشريفُ العفـيفُ النَدي

جوارك يا خـاتَمَ الْمرسلـينَ         ليَشفي قُروحَ الضَنى الْمُجْـهَدِ

زيـارتَكُـم بَلسَـمٌ للعلـيلِ          فـلا من عَـنـاءٍ إلى الأمَـدِ

بأخـلاقِكم يا بشـيرَ الأنـامِ           سـبقْتَ الْمُلوكَ إلى السُـؤددِ

رعيتَ الأمانـةَ حَـقّ الوفـاءِ         وكُنتَ الْمُعـينَ على الْجَلَـدِ

وكنتَ الشفيقَ الوفيقَ الرفيـقَ          رحيـمَ الفـؤادِ سخيَّ اليـدِ

وأنت مُـعـلِّمُ خيرِ الخِصـالِ       نَـقِـيُّ الوسيلـةِ والْمَقْـصَدِ

أيـا رحـمـةَ اللهِ للعـالَمينَ       ويا فيـضَ نـورٍ بـه نَهـتدي

بـودّيَ أنَّ الْمُـقـامَ يـدومُ          وأبـقـى ببابِكَ في الْمسْـجِدِ

أرتِّـلُ آيـاتِ ربِّ السمـاءِ          وحَـولي من الرُكَّـعِ السُجَّـدِ

شفاعَتَكُم يـومَ نلْـقى الإلـهَ        فـهـلْ لي إلى ذلـك الْمَـوردِ

وهل لي إلى وصْلِكُم من سبيلٍ       يكـونُ مُـعـينـي إلى الأبـدِ

صـلاةُ الإلـهِ العليِّ الكريـمِ      تَهُـلُّ على الطاهِـرِ الأمْجَـدِ

لَعَـلّي بِها أن أنـالَ الْمُـرادَ         أزَكّي بِهـا العُـمرَ يا سيـدي

 

 

نسائمُ الرضوان

 

اللهُ ربي خالقُ الإنسانِ                      الله ربي مبدعُ الأكوانِ

عنت الوجوهُ لمالك السلطانِ                للواحد المتكبر الديّانِ

 

طه نبيٌ جاء بالبرهانِ                 هو رحمةٌ نادى بِها الثَقَلانِ

هو فيضُ نورٍ عمّ في الأزمانِ              بِمبادئٍ نزلت من الرحمنِ

 

بعطائها في مهبط القرآنِ              نصرت خديجةُ دعوة العدنانِ

كانت تساند بذله بحنانِ               عند المصاعب مصدر السلوانِ

 

زهراء فاطمُ نسمة الريحانِ           نشأت على التقوى كما الأبوانِ

صبرٌ و زهدٌ صادقُ الوجدانِ              و تهافتٌ لإغاثـة اللهفانِ

 

هي إبنةُ الصديق ذي الإيمانِ          مَثَلانِ في الإخلاص منتهيانِ

روت الحديث بمنطق التبيانِ            في الغارِ كان اللهُ و الإثنانِ

 

عُمَرُ الذي أقصى أذى الطُغيانِ            وأذلّ أهلَ الشِرك والبُهتان

بالحق والقسطاس والفرقانِ              في ظل عدلٍ وارفٍ وأمانِ

 

عثمانُ كان لنوره سببانِ                   والبذل شيمته مع الإخوانِ

وله بباب الهجرة السَبَقانِ               من أجل ترك عبادة الأوثانِ

 

وعليُّ أسلمَ أول الصبيانِ               وغدا عليَّ الخيرِ والإحسانِ

علمٌ  زها ببصيرةٍ وبيانِ                وبطولةٌ هي مطلبُ الفرسانِ

 

أما نظيرا الفضلِ فالحسنانِ            ما من نظيرٍ إذ هما السبْطانِ

في كلِ فرضٍ يلهجُ الثَقَلانِ                 بصلاتهم للآلِ و العدنانِ

 

هم ثلةٌ قامت على الأركانِ               مستبشرين بروضةٍ وجِنانِ

قومٌ أعزَهُمُ عظيمُ الشانِ                      لجهادهم بالمالِ والأبدانِ

 

صلى عليك الله في الأكوانِ               واستقبلتكَ نسائمُ الرضوانِ

في كلِّ آنٍ ما بدا القمرانِ                   يا أيها المبعوث بالقرآنِ

 


سيدتُنا خديجةُ الكبرى

رضي الله عنها وأرضاها

 

أنتِ المثالُ وأنتِ النبلُ والشيـمُ     أنتِ الوفاءُ وأنتِ الفضلُ والكرمُ

يا ربَّةَ الصَونِ في عِزٍّ وفي شرفٍ  يا زوجةً فَخَرَتْ مِن صُنعها الأُممُ

يا حُرّةً رخصت بالْمالِ زاهدةً          كيْما تسيرَ مع الأنوارِ تغتـنمُ

يا بَرّةً نذرت للـه إذ بذلتْ           يا من لحكمتِها دانت لها الحِكمُ

يا دُرّةً وهبت من دمعِ مُهجتِها        الرُكنُ يشهدُ ما أسديتِ والحرمُ

يا من وقفتِ مع الْمُختارِ في جَلَدٍ       تبغينَ نُصْرَتَه تَحدو بكِ القِـيَمُ

يا مَن سبقتِ إلى الإسلامِ مؤمنةً        تفدين دعوتَه والكفرُ يضطرمُ

يا من منحتِ له عينيكِ آسيـةً    يا من صبرتِ وقد حاطت بكم نقمُ

أنتِ الولودُ التي إيثارُها مـددٌ                   أمّ العـيالِ فيا للـهِ درّهُـمُ

أنتِ الودودُ التي كلماتُها سكنٌ           لَمّـا دعاهُ نداءُ الوحي يَختتمُ

( لن يُخزيَ اللهُ عبداً بات معتكفا

               لن يتركَ الربُّ مَن تُسدى به الرَحِمُ )

دثّرتِـهِ بِدِثـارِ الحُبِّ حانيـةً           زملتِه حينما اشتدت به الغُمَمُ

صدّقتِ سيدَنا إذ كذبت زُمَرٌ           واسيتِ كربَتَه إذ غيرُه حَرَموا

كنتِ القريبةَ مِنه عندَ مِحنتِـه                   يا نفحةَ الْمِسكِ أنتِ الطيبُ يُنتَسَمُ

حيّاكِ ربُكِ والوحيُ الكريمُ لِما                   أدّيتِ من عملٍ تَرقى به الْهِمَمُ

أهداك أرفعَ بيتٍ لا ضجيجَ به                   في جنةِ الْخُلدِ حيثُ النورُ والنِعمُ

فيضُ الصلاةِ على الهادي البشيرِ همَى             زينِ الْسَجايا غَدت تُسقى به العُصُمُ

والآلِ أجمعِهم والصَحبِ كلِّهمِ                   خيرِ البرايا على مرِّ الزمانِ هُمُ

 

 

بناتُ النَّبي

صلى الله عليه وآله وسلم

 

 

بناتُ نبينا شُرِّفنَ قدرا                  فهنَّ حرائرُ البيتِ التليدِ

 تفيأنَ الحنانَ بخيرِ ظلٍّ              وأُرضِعنَ الفضائلَ في الْمُهودِ

 إذا ما الرَّوضُ قد باهت بزهرٍ                فهُنَّ نقاءُ أنفاسِ الوُرودِ

 إذا ما النجمُ باهى بالثريّا                   فقد أُلبِسنَ تيجانَ السعودِ

 إذا ما البحرُ باهى باللآلي                  فهُنَّ لآلئ الدرِّ النضيدِ

 إذا ما الأرضُ قد باهت بكنزٍ                فهنَّ جواهرُ العِقدِ الفريدِ

 تقيّاتٌ كريماتُ السجايا                   فهنَّ كنسمةِ الصُبحِ الجديدِ

 

 

ريحانةُ النور

رضي الله عنها وأرضاها

 

أزكى القصيدِ بعِطرِ الروحِ عابقةٌ              مِسكاً إلى حضرةِ الزهراءِ أُهديها

ريحانةَ النورِ والأغياثُ تغمُرُها               أندى القوارير في أسْمى معانيها

طِيباً تفتحت الزهراءُ جامعـةً              ترعى الخصالَ وتروي مثلَ أهليها

كنـز المواهبِ في زُلفى مشاربِها             ليـت القريضَ بِقدرٍ كي يوفّيـها

أهلُ الْمراتبِ في تقوى مناقبها              في رقةِ القلبِ، في حُسنى مساعيها

يا بِضعةً من رسولِ الله غاليةً               في مَجلسٍ فاضَ فيه الودُّ يُدنيـها

ما كان يُغضبُها قد كان يغضبُه             بنـتُ الأزاهـرِ إنَّ الروحَ تفديها

تَحنو عليه حُنو الأمِ واصلـةً               مثلَ اليمامـةِ عطفاً في تفانيـها

لَمّا دنت سكراتُ الْموتُ في ألَمٍ               من والد الْخيرِ طه ، صار يُبكيها

حتى أَسَـرَّ إليها ما يُطيّـبها                 قُربَ اللحاقِ به سلوى تواسيها

تبقى المدائحُ ما حفّت مقصِّرةً                دونَ الْمقامِ فمن ذا في معالـيها

والحمدلله باري الكونِ من عدمٍ                ربِ البريـةِ عِرفـاناً وتنـزيها

الحمدلله حمدَ الشـاكرينَ على                 نورِ الْهدايـةِ بالآيـاتِ يُبديها

 

 

بنت النبوة

رضي الله عنها وأرضاها

 

أفاطمةَ الْمروءة والوقارِ                     ويا بنتَ النبوةِ والْفخارِ

قضيتِ صِباكِ في مِحنٍ ثِقالِ                بِمكةَ إذْ صبرتِ على الحِصارِ

وعشتِ صُعوبة الأحزانِ يُتماً                   بِموتِ خديجةِ الأمِ الدِثارِ

ألـمَّ فراقُها مُرّاً ولكن                    بعزمٍ قد وقفتِ إلى الجوارِ

ونال رسولَنا كيداً ومكراً                   فكنتِ له كما سنَد الذمارِ

تحمّلتم فصار الصبرُ نورا                  يفوقُ ضياؤهُ حُجُبَ الستارِ

وما وهنت نفوسٌ حين عانتْ                من الأهوالِ من دون انكسارِ

فحُزتم من عطايا اللهِ فضلاً                 أحالَ بغيثِه جَدَبَ القِفـارِ

فإن مكانةَ الإيمانِ تعلـو                  بصاحبها إلى أسمى قرارِ

تعلّمنا دروسَ الدينِ منكم                   فأنتُمْ للهدى خيرُ الْمنارِ

فصارت بعدُ دنيانا ربيعا                  وجاوزنا ظلام الإزورارِ

 صلاةُ الله في الأرجاءِ تعلو                تحفُّ نبيَّنا ، بحنانِ باري

كذا آلاً وصحباً مخلصينا              تُضئ نجومُهم مثلُ النُّضـارِ

 

 

ابنة الطاهرة

رضي الله عنها وأرضاها

 

لكِ الْمجدُ يا إبنة الطاهره               ودامت مناقِبُكِ الباهره

تباهَى بكِ الدهرُ يا فاطمه              تُسيِّرُه حِكمـةٌ قـادره

فإنّك كالأمِّ خيـر النساءِ                وقد كانت القدوةَ الظافره

حياتكما مثلٌ يُحتذى                   شُغِلتُم بشوقٍ إلى الآخره

هنيئاً لكم طاعةً أوجبتْ                 وجوهاً "إلى ربِّها ناظره "

فيا ليتني كنتُ رِدءاً  لكم                 ولَمَّا أزل عندكم ناطره

ويا ليت روحي فداءً لكم                  وأيامُ عمري بكم عامِره

ويا ليتني بعض أحبابكم                  وقُربكمُ مُهجةً حاضره

عسى أن تكونوا شفيعاً لنا                 ونلقى وجوهَكُمُ الناضِره

خديجةُ رمز التقى والعفافِ               وأزكى الْمعاني بِها عاطِره

فقد آمنتْ حين كُفرٌ بدا                  من القومِ والْملّةِ الجائره

وقد صدّقت دعوة الْمصطفى               وأعرض أهل القوى الخائره

وقد آزرت حين ألقت قُريشُ              بشـرّ مكائـدهـا الدائـره

وواست وجادت بأموالها                 بفيض عطاءاتِها الغامره

وقد أنجبت للنبيِّ الكريمِ                  ومسك ختامهمُ الزاهره

سلامٌ وأهداكِ ربي السلامَ                 مع الوحيِ جبريلُ يا صابره

سلامٌ على أهل بيت النبيِّ                 وهذي مآثرهـم زاخـره

سلامٌ عليكم نبـيَ الْهدى                  سلامٌ على العترة الطاهره

  

 

سيدة النساء

رضي الله عنها وأرضاها

 

مُبارَكَةٌ بآياتِ الْجَلالِ                 وسيدةُ النساءِ بلا اختيالِ

مُحدِّثةٌ وعابدةٌ بتولٌ                   وطاهرةٌ مُنَـزَّهةُ الْجمالِ

مناقبُها الكريمةُ قد أفاضتْ              وقد جمعتْ حميداتِ الخصالِ

ترّقُ الخبزَ ، تعجِنُهُ يداها              وتكنسُ بيتَها ، أزكى مِثالِ

فلا ذهبٌ يُزَّينُ معصميها                ولا قـرطٌ بلألاء اللآلي

وأتعبَها العناءُ وعبءُ شغلٍ               فرامتْ خادمـاً عَوناً لحالِ

ليُخبرَها النبيُ رُزِقْتِ خيراً                بتسبيحٍ وتحميـدٍ يوالـي

يبارِكُك الإلهُ بكلِّ جُهـدٍ                ويمنحُكِ الْمعونةَ ذو الجَلالِ

فنِعْمَ الزهدُ يا بنتَ الْمُرَجَّى              و قـد خُيِّرتُمُ ذَهَبَ الجبالِ

تصيرُ كنوزُ دنيانا ترابا             ويبقى وصلُكم كنـزَ الْنوالِ

 

 

زهرة المصطفى

رضي الله عنها وأرضاها

 

أزهراءُ يا زهرة الْمصطفى                  يُفدِّيكِ قلبٌ إليكم هفا

فأنتِ النقيّـةُ بنت الهدى                  وأنت التبتل حين صفا

أيا بضعة النور يا رحمـةً                 وقُرة عينٍ بِها يُحتَـفى

بصدقٍ وعزمٍ وفعلٍ كريمٍ                  منحتِ النبوةَ طيبَ الوفا

ويا أمَّ أزكى البنين التقاةِ                   تبارك نسلٌ رعى مصحفا

ويا آل بيت النبي لكم                    خواصٌ وفضلٌ عديمُ الخفا

أراد الإلـهُ لكم بِـرّه                     وأذهب رجساً عفا وانتفى

صبرتُم ونلتُم عطاء الرحيمِ                  وحُزتُم لديـه نعيمَ الرَفـا

هنيئاً لِمن قد حمى ديننا                      ومن رام نَهجكمُ واقتفى

وطوبى لِمن عاش في ظِلِّكمْ                   سعيداً وقد زال عنه الجَفا

عدوكمُ مات في وزره                      ودمتم لخير الأنامِ شِفا

صلاةٌ على حضرة الْمصطفى                تدوّن أنوارهـا أحرفـا

يُجلِّـلُ إشراقها مهجتـي                      وقلبي بحبٍ النبيِّ اكتفى

 

 

أم الْحسنين

رضي الله عنها وأرضاها

 

أم الحسين كما الحسنْ              أهلُ الْعطـايـا والْمِنَنْ

رَيْحانتانِ سقاهُـمـا              ريـقُ النـبيِّ كما الفَننْ

زينا شباب يــانـعٍ              ما من مثيلٍ في الزمـنْ

فالزاهـدَان تـبـوءا              أرقى الْمراتبِ والقُنـن

والعابِـدَان تَحمّـلا               عبء الْمصائب والْمِحنْ

والعارفَـان تَجمَّـلا               حين استبدَّ بِهم ضغـنْ

تعساً لنفـسٍ أشعلتْ               كيدَ العـداوة والفِتـنْ

تبّـاً لأيـدٍ قـاتلتْ               سِبْطَ الرسولِ ، وما وهنْ

من أجل دين مُحـمَّدٍ               فلِـنلتحم رغمَ الْحَـزَنْ

إنَّ الحسينَ مع الْحسنْ                لَهُمُ الْجِنانُ ، لِمَ الْشَجَنْ

 

زهرة البقيعْ

رضي الله عنها وأرضاها

 

ها هنا نسمو لنلقى بالبقيعْ               زهرةً كانت على الدنيا الربيعْ

أينـعتْ بين أيادي أهلها                مثلاً للطهرِ والْمسعى الرفيعْ

ونَمت نور عيونٍ ، لم تزلْ                زينة الدنيا وأنفاس الضلـوعْ

إنّها قُـرَّةَ عين الْمصطفى                 إنّما أطيابُـها مسكٌ يضوعْ

شابَهتـه في كلامٍ صادقٍ                 ماثلتـه مَشيـهُ بين الربوعْ

فـإذا ما أدرك الأمَّ القضا                 صارت الأمَّ ، لها القلبُ الوديعْ

وغدت تَمسحُ عن والدها                 ما جناه الكفرُ والفعل الشنيعْ

فتراعيه إذا فـاض الأسى                 تَجلب الْبسمةَ للنـور البديـعْ

وتداويه كما الغصن النديّ                وتواسي حرقة الْجرحِ الوجيعْ

وإذا ما قـدر الْموتِ دنـا               من رسول اللهِ ما بين الدموعْ

سرَّها أن يهدي البشرى لَها                أنَّها خيرُ النِسا بين الْجُموعْ

فصلاة الله يا غيث الْسمـا               خصّك الْمولى وأغناك السَميعْ

شُرِّف الكونُ بأطياف الهدى              أنت خير الخلقِ يا طه الشفيعْ

 

 

في روضة البقيع

 

أمّـاه عُدتُ أُجـدد البيـعاتِ                 في روضةٍ قدسـية الْنفَحاتِ

لبُّ الفـؤادِ إلى لقاكم تائـق ٌ                  مُستبشِرٌ متسارع الْخفَقاتِ

أفديكِ ، إنّي اليومَ في عيد الْمُنى                 حسبي وقوفي قربكم وصلاتي

أهديكِ ، لَم أجد الهدايا غير ما                  علّمتموني من شذى الدعواتِ

زهراءُ يا أسْمى النساءِ مكانـةً                   أندى الورودِ ، زكية النسماتِ

ريْحانـةٌ قد عطّرت وتعطّرت                  أنفاسها بالطُهـرِ والخيراتِ

فَيَداكِ مثل الغيثِ في إروائـه                   وفؤادك الْحاني على الْجَنَباتِ

يا أطيب الأرواحِ يا بنت الهدى                  وأرقّـها ، يا بلسم الكُرُباتِ

لو قيس غيرك بالْمزايا أنّـما                    فِقتِ الْمزايا أمسِها والآتـي

أنتِ الجمائلُ والشمائلُ والتُقى                    جمعاً وأنتِ الفضلُ زان سماتِ

أعلى منارات الْمكارم في الْمدى                  مَن مثلكم في الزُهدِ والصدقاتِ

أُمّـاهُ إنّي في جواركِ لَم أزلْ                    أحظى بفيض النورِ والبركاتِ

ولتعلمي أمّي الحبيـبةُ أنّمـا                    شُـرِّفتُ لَمّا زرتُكم بغـداةِ

إن كان طيفي لا مُحالةَ راحلٌ                  روحي وعيني في أسى العبراتِ

أبكي على نأي الأحبـةِ إنني                   في بُعدكم حيرى أجُرُّ رُفاتي

هل لي إلى أطيابكم من أوبـةٍ                    تجلو الهمومَ وتستقي الرحماتِ

صلّى الْمليكُ على أبيكِ المصطفى                  والآلُ ، آلكِ يا سنا الأوقاتِ

والصحبِ أهل الله ما طلع الضُحى              بوركتُمُ يا أيْمـن الخطواتِ

 

 

أهل الكساء(1)

 

إن زها الفضلُ وزان الشرفاءْ                  إنّما مَجمعه أهل الكساءْ

مَن بقرآنٍ عظيمٍ ذِكرُهمْ                      وحديثٍ من بشير الأُمناءْ

مَن كِسا الطُهرِ عليهم قد غدا                   جلّل النورُ سَماهم والثناءْ

مَن إليهم سار دربي وانتهى                   حبهم خالط روحي والدماءْ

فرسول الله بالحُسنى أتى                    صاحب المعراجِ في أعلى سماءْ

رحمة اللهِ إلى كلِّ الورى                   ناصر الحق نصير الضعفاءْ

حُبُّه مِن حبِّهِم عين الرضا                   إنّهم أهل الْمعالي والعلاءْ (2)

هم كبار القومِ من صفو التُقى                  فهنيئاً آل بيتٍ ذا اصطفـاءْ

 بِخُطاهم نقتفي نبع الهدى                  من رحيق الزادِ عون الخُلَصاءْ

وصلاة اللهِ  قدْر الْمنتهى                      شَمَلَتْ طه ختام الأنبياءْ

_________________________________________

(1) عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة رضي الله عنها : ائتني بزوجك وابنيك . فجاءت بِهم . فألقى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كساء كان تحتي خيبرياً أصبناه من خيبر . ثم رفع يديه فقال : اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد . فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من يدي وقال : إنك على خير . ( لأبي بعلى في مسنده ، و للديلمي في مسند الفردوس . )

(2)     قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " إن لكل بني أب عصبة ينتمون إليها . إلا ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم . وهم عترتي . خلقوا من طينتي . ويل للمكذبين بفضلهم . من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله . " ( للحاكم في مستدركه وابن عساكر عن جابر )

      * عن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كل ولد أب عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم ) أخرجه أحمد في المناقب.

 

 

أبو الحسنين

سيدنا علي بن أبي طالب

كرم الله وجهه

 

أدرك الحـقَ صبـيّا              وفدا النورَ الزكيّا

ما هـوى قطُّ لنُصبٍ                خَشِيَ اللهَ العليّا

بفـؤادٍ للمـعـالي                وجبينٍ للثُـريّـا

ورعاهُ الصادق الْمصـ               دوقُ تلميذاً ذكيـّا

أشجع الفرسانِ في السا             حات لَم يترك عتيّا

من مرامي الله سهماً                  راشَهُ اللهُ قويّـا

ابن عم المصطفى ال                معصومِ آخاهُ حفيّا

أُعطي الراية بُرهـا               ناً على الحسنى جليّا

ناسك الليل مع القر                  آنِ قوّاماً تقيّـا 

وفتى الأخلاق والأفعا                لِ كم كان أبـيّا

بات فذّاً ألْمعـيّاً                 عالِماً بَرّاً وفيّـا

ببيانٍ أتْحف السا                 مِعَ تذكيـراً مَليّـا

ظـلَّ للعبّـادِ نـبرا                  سـاً وللهِ نَجيّـا

***************************************

أمي الزهراءُ إنّـي               هِمتُ صبحاً وعشيّا 

في هواكم صار أمري                 في هواكـم بِتُّ طيـّا

في هواكم تاه صبري                  في هواكم مِتُّ حيَّا

لَم أزل رهناً لديكمْ                 ما بقى في العمر ريّا

وصـلاة الله تُتلـى                   في الورى طيباً نقيّا

للهدى المبعوثِ للخَلـ                قِ رسولاً ونبـيّا

مَن تلا في يومِ ( خُمٍّ ) *               ودوى فيها دويّـا :

( مَن يُرِد طه وليّـا                 كان مولاه "عليّـا" )

______________________________________________

إشارة إلى غدير ( خُم ) المذكور في صحيح البخاري    

 

 

سيدنا الحسن بن علي

رضي الله عنه

 

النبلُ والإيـمانُ في وقفاتِهِ                    والحلم والإحسانُ في سكناتِهِ

ما رامَ من دنياهُ شيئاً إنَما                    رام الحقيقةَ في جميلِ أناتِـهِ

حَسَنُ الذي حملته أيدي أحمدِ               والحُسنُ نور الحقِّ في قسماتِهِ

هو ذلك الفرع المبارك إذ بدا               هو والحُسينُ مدى لطيب صفاتِهِ

مُتحلّياً بخلائقٍ من جـدِّهِ                   مُتأسِّـياً بأُصولِـهِ بِسِماتِـهِ

ورث الشهامة والمروءة والندى             فمجامع الْخُلُقِ الكريمِ بِذاتِهِ

ما كان يخذل أو يساوم خصمه            بل كان يدرأُ من وغى وأذاتِهِ

مُتـنازِلاً عن حقِّـهِ بِخِـلافّةٍ            كي يحقن الدمَ في عروقِ ثِقاتِهِ

فاختار درب الصابرينَ ونهجهم             ومُسلِّماً أمراً إلى رحماتِـهِ

حتى لقـاء اللهِ غير مـوَرِّثٍ               تِبراً ،كنوزُ البِرِّ في صدقاتِهِ

صلّى على المُختارِ ربٌّ ماجدٌ               حقّاً تعالى اللهُ في آيـاتِهِ

هو أولٌ هو آخِرٌ هو ظاهِرٌ                 هو باطِنٌ هو راحِمٌ بصلاتِهِ

 

 

 

سيّدنا الحسين بن علي

رضي الله عنه

 

حُسينُ ، لكُم في الْمشرقَينِ شهيدُ            على ما جرى فاهنأ وأنتَ شهيدُ

إذا ما تدانى الناسُ يـوم حسابِهم            وجـاءَ إلـهٌ لا ينـامُ مَجيـدُ(1)

أتاكَ جزاء الصابرينَ ، عطاء مَـنْ           إليـه أُمـور الْعـالَمينَ تعـودُ

ففي جنّة الفردوسِ طيبُ معيشـةٍ            لدى مُقسِطٍ ، كلَّ الظلامِ يُبـيدُ

فأنت إمـام الزاهدينَ وسبطُـهُم            وأنت رحيمٌ ، للفِـعالِ سـديدُ

وأنتَ حبيب الْمؤمنين ، وليُّهـم             وأنت لِخير الْمسلمـين مُريـدُ

لقد شابَهَتكَ العينُ في جَرَيـانِها              وقد ماثَلَتكم في السماءِ سُـعُودُ

أبو الصدَقاتِ ، البَرُّ في كلِماتِـهِ              تقيٌّ ، بإثـرِ الوالـدَينِ ، رشيدُ

سلامٌ على روحٍ تفرّق جِسمُـها             وفاضت بأرض الرافدَين تَجـودُ

قضى سيِّداً شهم الفؤادِ ، وعُفِّرت            شِفـاهٌ لَها عِند النبـيِّ عهـودُ

لَها بفصيح اللفظِ صِدقُ بلاغـةٍ              وكلُّ مقـالٍ للحُسّـينِ حمـيدُ

إذا ما بكت عينٌ ، وحقَّ لَها البُكا             فدمعي على ابن الطاهرين شهيدُ

  _________________________________________

 

(1) "وجاء ربك والْملَكُ صفّاً صفا " ( الفجر ، 22 )

 

 

سيّدتنا زينب بنت علي

رضي الله عنها

 

صنعتِ البطولـةَ في كربلاءْ          بصبر العزيـمةِ والكبرياءْ

رأيتِ من الْجورِ ما لا يُرى            وعانيتِ حين استبدَّ العداءْ

فقدتِ حِمى الحقِّ لَمّا فقدتِ              بكيتِ الأكارمَ والأتـقياءْ

سبيّا أُخِذتِ ومن قبلُ كنتِ              مُعـزَّزةً بين أهل العـلاءْ

تضمّينَ إبن أخيـكِ إليكِ              تردّيـن عنه أذى الأدعياءْ

وما يهنأ الظـالِمونَ بِمـا             من الْمُلكِ قد جمعوا والإماءْ

فأين هي اليـومُ أموالُـهم               وأين هم الْجُندُ أهل الولاءْ

وظلتم أيا آل بيت الْهدى              تُنيرونَ أُفـقاً بكمْ مُستضاءْ

يُحبُكمُ كلُّ بَـرٍّ نـقي                 وفي كلِّ فرضٍ لكم من دعاءْ

ويا أمّة الْخيرِ لا تَجزعـي               فهذي الْمشيئةُ ، هذا القضاءْ

فما وهن الحق أو أهلـه               وما رخصوا عند رب السماء

ولكنـنا في مَحطّ انقضاءٍ               وحقل اختبارٍ ودار ابتـلاءْ

حُسينُ بِجناتِ عدنِ التي                يتـوق إلى نيلها الأوليـاء

جوار البتولِ وعند الرسولِ                لدى أفضل الخلقِ والأنبياءْ

 

 

سيدنا حمزة بن عبد الْمطلب

رضي الله عنه

 

وُوريتَ حيّـاً سيدَ الشهداءِ                   درع النبي وقاهر الأعداءِ

يا شامِخاً ذوداً عن الْحق الذي                   جاء البشيرُ به بكلِّ مضاءِ

يا مَن رضعتَ مع الرسولِ فلم يزل                 لبن الشهامةِ لُحمة الأبناءِ

لا تقبل الإذلالَ من متزندقٍ                 لا تنثني لإهانـة السفهاءِ

متوشّحاً قوساً إلى صيدٍ الفلا              وميمّماً شطر السبيل النائي

أدميتَ رأس الْجهلِ دون تخوّفٍ           ومضيتَ عنه بعِـزَّةٍ وإباءِ

أعلنتَ إسلاماً على رأسِ الْمَلا                  وهجرتَ جمع الخزي والأرزاءِ

وحملتَ للتوحيدِ سيفاً ماضياً                      تَهوي بِه قهراً على الأعداءِ

فخرجتَ للميدانِ مثل غضنفرٍ                      يترقّبُ الحركاتَ من أنْحاءِ

ألقيتَهم جثثاً ببدرٍ بعدما                      كانوا رموز الكفرِ والإيذاءِ

فلطالَما ساموا العبيدَ من الردى                    فسقيتهم من كأسه الْحرّاءِ

حتى خرجتَ لنصرةٍ نحو الوغى                    لَـم تنتبه للحربـة الرقطاءِ

لَمّا أتتكَ شهادة الْمولى الذي                    قد خصّكم للْمجد والعلياءِ

وبكاكَ سيّد خلقه ورسوله                  ونعاكَ نعي الفقدِ والإيلاءِ

لا لن يُصابَ بمثلكم في وقعةٍ                صنتَ اليقينَ بروحك السمْحاءِ

فلنعمَ عمّ اليمنِ كنت لأحمدِ                   ولنعم شد الأزرِ في الهيجاءِ

يا حمزة الفخر الذي ما ينقضي                ذخـراً لآلِ مُحـمّدٍ بثنـاءِ

صبراً صفيةُ رابطي واستبشري                 فلكم بإبنِ أخيكِ خير عزاءِ

صلى عليه الله والملك الذي                 بصلاته جالوا على الأرجاءِ

وعلى أبا يعلى نصير المصطفى               فلتُلقِ عيـنٌ دمعـة الإطراءِ

 


 

سيدنا العباس بن عبد المطلب

رضي الله عنه

 

يا ساقي الْحرمينِ بالدعـواتِ               جفّت جذوع النخلِ والشجراتِ

ضجت حناجرُ والتقت أصواتها               ترجـو السميعَ غمائم الرحَماتِ

فارفع يديكَ وسلْ غياثاً غافراً               أن يرزق العبّـاد طيب نبـاتِ

عمّ النبي صفيِّـه من تَربـه               وبـقيّـةِ الآبـاءِ والْجَنبـاتِ

يا أيها العبّاس عشتَ مواليا                للحقِّ تضرب أرفع الْمـثُلاتِ

في الأسرِ هزَّ أنينكم قلب الهدى               رقَّ الرسولُ بأكـرم النظراتِ

فطِناً جهير الصوتِ تصدحُ عالياً               شهماً مقيل الكربِ والعَثَـراتِ

لَمّا صرختَ بِمعشرٍ يا أهلها                تدعو إلى الحسنى وطول ثباتِ

ناديت يا أهل المكارم والنهى                يا من صبرتم ساعة الأزَمـاتِ

أحييت فيهم من عزائم أمسهم                 لبّت جُمـوع القومِ بالطعناتِ

لَمّا حججتَ مع النبي ملبّيا                 ومُـردّداً ما قـال من كلماتِ

يا واصل الأرحام معتنـياً بِها                 كم في صحائفكم من الْحسناتِ

يا أهلِ بيتٍ شُرِّفوا بقرابـةٍ                ألقـيتُ عند مقامكم عَبَراتـي

تحيا القلوبُ بحبّكم فكأنّها               جنّـات عدنٍ بعد طول مواتِ

من لم يرد أن يستنير ببدركم               قد فاتـه فيضٌ من الخيـراتِ

صلّى عليك اللهُ يا نورالهدى                يا رحـمةً نزلت كما الآيـاتِ

ما هلّت البُشرى وما بزغ السنا              في واسع الأرضين والسمواتِ

 

 

تحية شاعر المدينة المنورة

مجدي بن النضر خاشقجي

 

بـ (زهرة المصطفى ) أمضيتُ أوقاتي
أشنفُ الأذن من طهر العباراتِ

أمضيتُ يومي على عطرٍ على طربٍ
من روعة الحرفِ في أنساقِ أبياتِ

فكرتُ أجعلُ أبياتي مساجلةً
فخاب حرفي لأن العيب في ذاتي

فنبض (شاعرة الحرمين) نعرفه
من جوهرِ الأصلِ من نورِ البداياتِ

فلتسمحي لي بتقريظي أقدمه
لسيدي (يوسف ) رأس المروءاتِ

رعاكِ نبتاً كريماً ليس نعرفه
إلا بآل رسول الله ساداتي

وظل يسقيكِ من فيض السلوك على
مدارج الروح من أصفى الصفياتِ
******
يا (أمّ صالح) يا أستاذةً عُرِفتْ
بنادرِ القولِ من نبعِ المبراتِ

يجزيكِ ربي على ما قُلتِ من دررٍ
أوفى الجزاء بريحانٍ و جناتِ

ثم الصلاة على طه و عترته
أهل الكمال بما قد مرّ والآتي

 

تحية شاعر اليمن

عبد الله بن طه العلوي

 

خضع البيانُ فكلُّ حرفٍ يسجدُ               فالشعرُ في روض الرفاعي يَعبُدُ

أنظُرْ لديوانٍ عظيمٍ ناطقٍ                     فيه المدائحُ نورها متوقِّدُ

لله درّك من لسانٍ صادقٍ                     في حب طه ، والقوافي تشهدُ

ما الحبُّ إلا هكذا يا مُدّعي                   نام العوالمُ والمُحِبُّ مُسَهّدُ

 

 

 

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 6303136
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006