رئيسيه المنتدى ال بيت رسول الله رد الشبهات عن رسول الله صحابه رسول الله صفحتنا على الفيس بوك
العودة   الدفاع عن الجناب المحمدي > الدفاع عن الجناب النبوي > الدفاع عن الآيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-28-2011, 07:36 AM
الصورة الرمزية أبوهاشم الشريف
أبوهاشم الشريف أبوهاشم الشريف غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 45
افتراضي معجزات سيدنا النبى

بسم الله والحمد لله
والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم
وبعد
فهذه جملة من معجزات سيدنا النبى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
من نفحات الامام أبو حامد الغزالى

(بيان معجزاته وآياته الدالة على صدقه صلى الله عليه وسلم) اعلم أن من شاهد أحواله صلى الله عليه وسلم وأصغى الى سماع أخباره المشتملة على أخلاقه وأفعاله وأحواله وعاداته وسجاياه وسياسته لأصناف الخلق وهدايته إلى ضبطهم وتألفه أصناف الخلق وقوده إلى طاعته مع ما يحكى من عجائب أجوبته فى مضايق الأسئلة وبدائع تدبيراته في مصالح الخلق ومحاسن إشاراته في تفصيل ظاهر الشرع الذي يعجز الفقهاء والعقلاء عن إدراك أوائل دقائقها في طول أعمارهم لم يبق له ريب ولا شك فى أن ذلك لم يكن مكتسبا بحيلة تقوم بها القوة البشرية بلا لا يتصور ذلك إلا باستمداد من تأييد سماوي وقوة إلاهية وان ذلك كله لا يتصور لكذاب ولا ملبس بل كانت شمائله وأحواله شواهد قاطعة بصدقه حتى أن العربي القح كان يراه فيقول والله ما هذا وجه كذاب فكان يشهد له بالصدق بمجرد شمائله فكيف من شاهد أخلاقه ومارس أحواله فى جميع مصادره وموارده * وإنما أوردنا بعض أخلاقه لتعرف محاسن الأخلاق وليتنبه لصدقه عليه الصلاة والسلام وعلو منصبه ومكانته العظيمة عند الله اذ آتاه الله جميع ذلك وهو رجل أمى لم يمارس العلم ولم يطالع الكتب ولم يسافر قط فى طلب علم ولم يزل بين أظهر الجهال من الأعراب يتيما ضعيفا مستضعفا فمن أين حصل له محاسن الأخلاق والآداب ومعرفة مصالح الفقه مثلا فقط دون غيره من العلوم فضلا عن معرفة الله تعالى وملائكته وكتبه وغير ذلك من خصائص النبوة لولا صريح الوحى ومن أين لقوة البشر الاستقلال بذلك ولو لم يكن له إلا هذه الأمور الظاهرة لكان فيه كفاية * وقد ظهر من آياته ومعجزاته مالا فيه محصل فلنذكر من جملتها ما استفاضت به الأخبار واشتملت عليه الكتب الصحيحة اشارة الى مجامعها من غير تطويل بحكاية التفصيل فقد خرق الله العادة على يده غير مرة إذ شق له القمر بمكة لما سألته قريش آية وأطعم النفر الكثير فى منزل جابر وفى منزل أبى طلحة ويوم الخندق ومرة أطعم ثمانين من أربعة امداد شعير وعناق وهو من أولاد المعز فوق العتود ومرة أكثر من ثمانين رجلا من أقراص شعير حملها أنس فى يده ومرة أهل الجيش من تمر يسير ساقته بنت بشر فى يدها فأكلوا كلهم حتى شبعوا من ذلك وفضل لهم ونبع الماء من بين أصابعه عليه الصلاة والسلام فشرب أهل العسكر كلهم وهم عطاش وتوضؤا من قدح صغير ضاق عن أن تبسط عليه الصلاة والسلام يده فيه وأهرق عليه الصلاة والسلام وضوأه فى عين تبوك ولا ماء فيها ومرة أخرى فى بئر الحديبية الف وخمسمائة ولم يكن فيها قبل ذلك ماء وأمر عليه الصلاة والسلام عمر بن الخطاب رضى الله عنه أن يزود أربعمائة راكب من تمر كان فى اجتماعه كر بضة البعير وهو موضع بر وبركة فزردهم كلهم منه وبقى منه بقية * ورمى الجيش بقبضة من تراب فعميت عيونهم ونزل بذلك القرآن فى قوله "وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى" وأبطل الله تعالى الكهانة بمبعثه صلى الله عليه وسلم فعمدت وكانت ظاهرة موجودة * وحن الجذع الذى كان يخطب اليه لما عمل له المنبر حتى سمع منه جميع أصحابه مثل صوت الإبل فضمه اليه فسكن * ودعا اليهود الى تمنى الموت وأخبرهم بأنهم لا يتمنونه فحيل بينهم وبين النطق بذلك وعجزوا عنه وهذا مذكور فى سورة يقرأ بها فى جميع جوامع السلام من شرق الأرض الى غربها يوم الجمعة جهرا تعظيما للآية التى فيها * وأخبر عليه الصلاة والسلام بالغيوب وانذر عثمان بأن تصيبه بلوى بعدها الجنة وبأن عمارا تقتله الفئة الباغية وأن الحسن يصلح الله به فئتين من المسلمين عظيمتين * وأخبر عليه الصلاة والسلام عن رجل قاتل فى سبيل الله أنه من أهل النار فظهر ذلك بأن ذلك الرجل قتل نفسه وهذه كلها أشياء الاهية لا تعرف ألبته بشئ من وجوه تقدمت المعرفة بها لا بنجوم ولا بكشف ولا بخط ولا بزجر لكن بإعلام الله تعالى له ووحيه اليه * واتبعته سراقة بن مالك فساخت قدما فرسه فى الأرض واتبعه دخان حتى استغاثه فدعا له فانطلق الفرس وأنذره بأن سيوضع فى ذراعيه سوارا كسرى فكان كذلك * وأخبر بمقتل الأسود العنسى الكذاب ليلة قتله وهو بصنعاء اليمن وأخبر بمن قتله * وخرج على مائة من قريش ينتظرونه فوضع التراب على رؤسهم ولم يروه * وشكا اليه البعير بحضرة أصحابه وتذلل له * وقال لنفر من أصحابه مجتمعين أحدكم فى النار ضرسه مثل أحد فماتوا كلهم على استقامة وارتد منهم واحد فقل مرتدا * وقال لآخرين منهم آخركم موتا فى النار فسقط آخرهم موتا فى النار فاحترق فيها فمات * ودعا شجرتين فأتتاه واجتمعتا ثم أمرهما فافترقتا * وكان عليه الصلاة والسلام نحو الربعة فإذا مشى مع الطوال طالهم * ودعا عليه الصلاة والسلام النصارى الى المباهلة وعرفهم أنهم ان فعلوا هلكوا فعلموا صحة قوله فامتنعوا * وآتاه عامر بن الطفيل وإربد بن قيس وهما فارسا العرب عازمين على قتله عليه الصلاة والسلام فحيل بينهما وبين ذلك ودعا عليهما فهلك عامر بغدة وهلك إربد بصاعقه أحرقته * وأخبر عليه الصلاة والسلام أنه يقتل أبى بن خلف فخدشه يوم أحد خدشا لطيفا فكانت منيته فيه * وأطعم عليه الصلاة والسلام السم فمات الذى أكله معه وعاش صلى الله عليه وسلم بعده أربع سنين وكلمه الذراع المسموم * وأخبر عليه الصلاة والسلام يوم بدر بمصارع صناديد قريش ووتفهم على مصارعهم رجلا رجلا فلم يعتد واحد منهم ذلك الموضع * وانذر عليه الصلاة والسلام بأن طوائف من أمته يغزون فى البحر فكان كذلك * وزويت له الأرض ذارى مشارقها ومغاربها وأخبر بأن ملك أمته سيبلغ من زوى له منها فكان كذلك فقد بلغ ملكهم من أول المشرق الى آخر المغرب * وأخبر فاطمة ابنته رضى الله عنها بأنها أول أهله لحاقا به فكان كذلك وأخبر نساءه رضى الله عنهن بأن أطولهن يدا أسرعهن لحاقا به فكانت زينب بنت جحش الأسدية أطولهن يدا بالصدقة وأولهن لحوقا به * ومسح ضرع شاه حائل لا لبن لها فدرت وكان ذلك سبب إسلام بن مسعود * وفعل ذلك مرة أخرى فى خيمة أم معبد الخزاعية * وندرت عين بعض أصحابه فسقطت فردها عليه الصلاة والسلام بيده فكانت أصح عينيه وأحسنهما * وتفل فى عين على رضي الله عنه وهو أرمد يوم خيبر فصح من وقته وبعثه بالراية * وكانوا يسمعون تسبيح الطعام بين يديه صلى الله عليه وسلم وأصيلت رجل بعض أصحابه صلى الله عليه وسلم فمسحها بيده فبرأت من حينها * وقل زاد جيش كان معه عليه الصلاة والسلام فدعا بجمع ما بقى فاجتمع شئ يسير جدا فدعا بالبركة ثم أمرهم فأخذوا فلم يبق وعاء فى العسكر الأملئ من ذلك * وحكى الحكم بن العاص مشيته عليه الصلاة والسلام مستهزئا فقال صلى الله عليه وسلم كن كذلك * فكان يزل يرتعش حتى مات * وخطب عليه الصلاة والسلام امرأه فقال له ابوها ان بها برصا امتناعا من خطبته واعتذارا ولم يكن بها برص فقال عليه الصلاة والسلام فلتكن كذلك فبرصت وهى أم شبيب بن البرصاء الشاعر االى غير ذلك من آياته ومعجزاته صلى الله عليه وسلم وانما اقتصرنا على المستفيض
من كتاب جواهر البحار للنبهانى رحمه الله ورضى عنه

التعديل الأخير تم بواسطة هاشم الشريف ; 10-28-2011 الساعة 02:19 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:47 PM.


noor nabi